orientpro

عهد الشرق


السقاف : مفردات جمال بنعمر الأخيرة متقدمة على قراري مجلس الأمن عام 1994

آثارحرب 1994

(2)

وأوضح السقاف أن المفردات الجديدة المستحدثة في بيان بن عمر عبارتين رئيسيتين للمرة الأولي حسب علمي
يستخدمها جمال بنعمر في ملف هذه القضية وهما-عبارة (الشعب في الجنوب ) و (القضية الجنوبية).
قال أستاذ القانون الدولي الدكتور محمد علي السقاف أن مفردات المبعوث الأممي إلى اليمن السيد جمال بن عمر لدى مجلس الأمن الدولي الخميس مفردات متقدمة على مضمون قرارات مجلس الأمن الصادرة سنة 1994 بشأن الحرب على الجنوب.
وأضاف السقاف في تصريحات صحفية أن " هناك تقدم نسبي في إحاطة جمال بنعمر لمجلس الأمن الدولي التي أدلى بها يوم أمس في المفردات التي استخدمها وما جاء في سياق حديثه ، وهناك أيضا تأكيدات لمواقف سابقة.

مواقف جديدة
وأوضح السقاف أن المفردات الجديدة المستحدثة في بيان بن عمر عبارتين رئيسيتين للمرة الأولى حسب علمي يستخدمها جمال بنعمر في ملف هذه القضية وهما-عبارة (الشعب في الجنوب ) و (القضية الجنوبية).
يقول السقاف "بالنسبة للعبارة الأولى فهو لم يتحدث عن سكان الجنوب ولا عن الشعب اليمني في المحافظات الجنوبية وتعبير الشعب في الجنوب يعني وجود شعبين واحد في الجنوب وآخر في الشمال وهو يختلف عن المسميات الرسمية ليس فقط علي مستوى اليمن فحسب بل حتى على مستوى قرارات مجلس الأمن لعام ١٩٩٤ و2011 ، 2012 وفي البيانات الرئاسية الصادرة من مجلس الأمن.
وبالنسبة للعبارة الثانية القضية الجنوبية هي الأخرى استخدامها ملفت للنظر قد يفهم منها التأكيد علي خصوصية وتميز القضية عن بقايا القضايا والتحديات التي تواجهها اليمن ".
ويضيف أستاذ القانون الدولية أن "العبارات الأخرى ذات الدلالات بقوله إن "الشعب في الجنوب سئم بعد نحو عقدين من التمييز والقمع" ويلاحظ هنا إشارته أن كل ذلك حدث بعد نحو عقدين أي بعد حرب ١٩٩٤ "من التمييز" أي بغياب المواطنة المتساوية مع مواطني الشمال إضافة إلى ما "يتعرضون إليه من القمع" وهنا تحديدا حول هذه النقطة ، قد تجاوب ايجابيا انتقادي له في مأدبة العشاء في لقاء دبي بشأن عدم استنكار الأمم المتحدة للقمع المفرط الذي مارسته مليشيات الإصلاح والجيش والأمن في يومي٢١-٢٢ فبراير الماضي".

مواقف سابقة
ويشير السقاف إلى أن بن عمر استخدم مفردات سبق واستخدمت من قبل في صنعاء من قبيل " استخدامه تعبير المظالم المشروعة تارة والمزمنة تارة أخرى وهذا هو التعبير الرسمي المستخدم في صنعاء بان القضية الجنوبية هي قضية مظالم حقوقية وليست مطالب سياسية".
واعتبر السقاف " استخدام تعبير المظالم أن الهدف منه إدخال نوع من التوازن في النص يوازن بين التعابير السابقة أعلاه والتعابير الرسمية حتى لا يحدث صدام مع القوى النافذة في الشمال ربما الأمر كذلك حيث استمرارية حوار صنعاء مطلوب ، ولكنني اعتقد هناك تفسير آخر أكثر ايجابية لنا ولا داعي حاليا الحديث عنه".

والتساؤل الأخير الذي يطرحه السقاف " حول تشكك البعض بأن هذا الانفتاح نحو الجنوب يهدف فقط إلى استمالة الجنوبيين للحوار " ، يرد السقاف "الإجابة على ذلك معا بلا وبنعم".
وفي ختام تصريحه يلخص السقاف ذلك على " أنه تطور أولي ايجابي وان كان غير كافي ولكنه حدث تطور حيث للمرة الأولى يخصص بيان لحمال بنعم منصب على القضية الجنوبية ، وبقراءتي لنص البيان الرسمي كما هو منشور في موقع أخبار الأمم المتحدة من عشرة اسطر تكرر اسم الجنوب أكثر من١٣ مرة".

بقلم : إياد الشعيبي



اقروء أيضاً

http://orientpro.net/orientpro-150.htm