welcome to web site!

Orientpro

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
32
33
34
35
36
37
38
39
40
41
42
43
38
39
40
41
42
43
44

 

 

 

 

1
2
3
4
5
6
7
8
 
 

 

 

 
 


   
الفرد للجميع والجميع للفرد

 

الفاشية اليمنية ايضا...
عندما جاؤوا لقتل الشيوعيين, لم اقول كلمة,لأنني لا احب الفكر الشيوعي.
ثم مارسوا قمع واضطهاد للنقابات العمالية, لم أبال بهذا الأمر لانه لم أكن نقابيا.
ولكن عندما جاءوا لحرق اليهود, ايقنت ان هذا لايعنيني,لأنني لم أكن يهوديا.
بعدها قاموا بالتنكيل بالكاثوليكين, قلت في نفسي,أنني من عائلة بروتستانتية.
أخيراً جاؤوا لاعتقالي, لم اجد احد يعنية مصيري,لانة لم يبق أحدغيري.
القس / مارتن نيمولر

الإخوان والزيود أيضا يتوهمون بان اليمن لهم فقط
يرفض الإسلاميون فكرة التشارك في المواطنة بمفهوما الجغرافي أو عقدها الاجتماعي، إذ يركّزون على العقيدة كمرجع ومنطلق وغاية، كما يؤكد على هذا قول أحد قادتهم في مصر “بأنّ المسلم الماليزي أقرب إليه من القبطي المصري”، لكنّ لسائل أن يسأل هل يعتبر الماليزي المسلم بالمقابل مواطنه البوذي مثلا خصما وعدوّا أمام “أخيه” المسلم المصري؟ وهل جعله الإسلام رافضا لقوميته وناكرا لها؟

http://www.orientpro.net/orientpro-99.html

[البوتينية تتفكك في الخارج بعد اغتيال السليماني في مطار بغداد. لتبدا بعدها مرحلة تغيير لهجة العداء والهجوم على الغرب إلى التوسل الصهيونية العالمية .فالقوة العسكرية غير متكافئة بين الطرفين لصالح الغرب. من هنا يدعوا بوتين إلى : "حماية السلام وحفظ الحضارة الغربية" الم يكون هناك بكاء وضجيج ا على فقدان و تفسخ الحضارة الأوروبية , بعد ان تم استقبال عددا كبيرا من الهاربين من الموت إلى اوروبا وليس من موقف ان بوتين لدية حس ونبل نحو الحضارة والثقافة الأوروبية . في نفس الوقت نلاحظ بكراهية وخبث يدمر تاريخ الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية في سوريا منذ 2015 بلا انقطاع. هذه الدعوة التي رافقتها الدموع ويصحبها ارتجاف و تغيير الصوت كانت مسرحية رخيصة لممثل واحد في مؤتمر المحرقة داخل الأراضي المحتلة , الهدف منها كان كسب عطف المنظمات الدولية اليهودية .طبعا هذا التغيير يأتي مباشرة بعد ان تلقى بوتين خبر مفجع بمقتل صديقة الجنرال الإيراني ].على فكرة عندما اغتيل القذافي ,أيضا بوتين ذهب إلى حائط المبكى لاول مرة من سابق كان يرفض مثل هذه الفعاليات , هناك توسل في عدم قتلة بطريقة التي قتل فيها صديقة الحميم الدكتاتور . اما الجنرال سليماني بعد نزهة الليلية في شوارع موسكو , هو من استطاع إقناع بوتين بان النصر في الأفق يلوح , وبعدا البلدين سيتم اقتسام كل شيء في سوريا. فلا خجل في ارتكاب جرائم طالما هناك مكاسب بلا حدود النبل ليس له رائحة لا لدى القادة الروس ولا الإيرانيين أطلاقا . هكذا الطرفان جعلا ارض سوريا خالية من شعبها بطرق مختلفة متنوعة منها عبر التهجير او التغيير الديمغرافي او القتل والتدمير . العالم كله شاهد كيف تتحول البلدان التي تدخلها أولا إيران وتلحقها روسيا يعم فيها الخراب والدمار{ان الملوك والطغاة ...اذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة } . فتحت ذريعة "محاربة الإرهاب" او دعم الشرعية تحلل كل الطرق البشعة الا إنسانية . بوتين وقبيلة (كي . جي. بي ) كانوا يدرسون عن كثب كيف طرق وأساليب زعزعت الأنظمة العربية من الداخل بالطريقة الإيرانية . بعد ها قاموا بتطبيقها على جيرانهم في البداية : " جورجيا إلى أوكرانيا حتى تفوقوا على الإيرانيين بعد دخولهم إلى سوريا بالتعاون مع إسرائيل . الأن في ليبيا الغنية بالنفط روسيا مع الترك والإمارات ومصر والسعودية و عدة دول أوروبية يتسابقون في الحصول على شيء من الكعكة التي احتكرها القذافي وحرم الشعب الليبي الدفاع عن سيادة وطنهم وثروتهم لانهم ضعفاء متفرقين متناحرين .
من خلال مراقبة دقيقة لحصاده خلال عقدين من الزمن على رأس روسيا، يعي الرئيس فلاديمير بوتين أن الإنجازات التي حققها مهددة خارجيا وداخليا، ولذا نراه حذرا في خوض غمار سباق التسلح لأنه يخشى من انعكاسات الإنفاق العسكري الهائل. يخطف الرئيس فلاديمير بوتين الأضواء ويبدو شاغلا للناس في بلاده والعالم، إنه لا يكل ولا يمل ولا ينفك عن التحرك في الداخل والخارج. تبوأ الصدارة بين أربعين رئيس دولة وحكومة شاركوا إسرائيل في "المنتدى العالمي للهولوكوست (المحرقة النازية)". واقترح عقد قمة خماسية عن "الأمن العالمي" مع زعماء كل من الولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا، الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، خلال العام 2020 لمناقشة سبل "حماية السلام وحفظ الحضارة". وقبل ذلك كانت له زيارات لافتة لكل من دمشق وأنقرة ومشاركة في مؤتمر برلين حول ليبيا. تزامن ذلك مع توضيح لاستراتيجية الحكم في روسيا بعد انتهاء ولاية بوتين في 2024، من خلال اعتماد إصلاحات وتغييرات لمنع تكرار أخطاء الحقبة السوفييتية. بيد أن هذا النشاط المفرط لإبراز دور روسيا وفاعليته، لا يمكنه أن يخفي نقاط الضعف البنيوية ومخاطر الاندفاع على الساحات الخارجية. لذلك يتركز هم “القيصر الجديد” على تحصين البيت الداخلي ويخطط لديمومة نهج البوتينية بالرغم من الشكوك المحيطة بهذا الرهان ربطا بالتحولات الاجتماعية والديموغرافية واحتمالات احتدام “الفوضى الاستراتيجية” في العالم. ابتسمت الألفية الثالثة منذ بداياتها لفلاديمير بوتين الذي أنهى دخوله الكرملين مرحلة السبات الروسي في عهد بوريس يلتسين..لكن فلاديمير بوتين المتحفظ والحاسم في آن معا، لم يلتقط الأنفاس ولم يدع أي فرصة ليبدأ مسار إنقاذ روسيا واستعادة دورها العالمي. في العقد الأول من هذا القرن منذ حرب الشيشان إلى الصراع مع جورجيا في العام 2008، تمكنت موسكو من استرداد مكانتها تدريجيا. وفي العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين انطلاقا من الساحة السورية إلى شبه جزيرة القرم وشرق المتوسط وليبيا، بالإضافة إلى الانهماك في سباق التسلح والتعاون مع الصين، تمكنت روسيا من التربع في الثالوث القيادي (مع الولايات المتحدة والصين) في إعادة تشكيل النظام الدولي. وعلى عكس الترامبية التي تخفف من الالتزامات الخارجية لواشنطن، اندفعت البوتينية لتوسيع النفوذ الروسي في الخارج من أجل التعويض عن الضعف الاقتصادي في الداخل. من خلال مراقبة دقيقة لحصاده خلال عقدين من الزمن على رأس روسيا، يعي الرئيس فلاديمير بوتين أن الإنجازات التي حققها مهددة خارجيا وداخليا، ولذا نراه حذرا في خوض غمار سباق التسلح لأنه يخشى من انعكاسات الإنفاق العسكري الهائل والكلفة الاقتصادية للعمليات الخارجية، خاصة إنه ابن الحقبة السوفييتية التي عانت مليا من هذا الخلل. ومن هنا تأتي المبادرة لطلب عقد قمة "الأمن العالمي" في السنة الانتخابية الأميركية نظرا لتعطيل الحوار الثنائي مع واشنطن بالرغم من العلاقة الودودة مع الرئيس دونالد ترامب، وتبعا لرفض الصين المشاركة في مباحثات حول تقليص الأسلحة الاستراتيجية وإنقاذ المعاهدات المبرمة بين واشنطن وموسكو في هذا المضمار. لكن الأهم في جهد بوتين يبرز في بلورة مباغتة لاستراتيجيته في تحصين البيت الداخلي قبل أربع سنوات من انتهاء ولايته الرئاسية.
د. خطّار أبو دياب

*لكن نلاحظ مع تغير الظروف الخارجية ليس لصالح بوتين وحاشية , قام هو الوقوف على رأسه بحركة بهلوانية /فهلوه , والتي تعني ضرب آخر مسار في نعش الدستور الروسي ,من اجل ان يجعل من نفسه أب للأمة الروسية والانتقال أخيرا من الحضيض إلى القصور, كآخر قيصر قبل تذهب روسيا إلى الجحيم . لهدا افتعل هذه الضجة أي الاحتفال بالذكرى (75) في موسكو , ع لخلط الأوراق وتفكيك آخر المؤسسات القانونية التي كانت عصية عليه من السابق. اما في مؤتمر المحرقة تم ابعاد كلا من :"بولندا /أوكرانيا /بلاروسيا" في القاء خطاب عن ما عانوه من هول تلك الحرب على أراضيهم , لا يقل عن ما تعرضت له المناطق الروسية . هنا نلاحظ سقوط أخلاقي تم بين بوتين ونتنياهو بعيد عن النبل حتى في مثل هذه المناسبة مؤتمر الهولوكوست اليهودية (75) في القدس المحتلة تركب إسرائيل ابشع طرق الفاشية والنازية بحق الشعب الفلسطيني , الهدف تقليل أي دور ما عادى لبوتين ونتنياهو من يتعرضان الى اشد ضغط محلي وخارجي , لانهم من فصيلة اللصوص والمجرمين يجب ان يقفوا امام العدالة الإنسانية, معروف للجميع ان هذه البلدان الثلاثة دفعوا ثمن باهض من العدوان الفاشي والنازي عليهم بولندا تم التآمر عليها من قبل هتلر وستالين . أي من الآن وصاعدا الروس والإسرائيليين, هم فقط أصحاب الحق في استخدام ذكرى المحرقة والدفاع عن السامية و روسيا ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية , الم نقول لكم انهما "شعب الله" المختار والمحتار في كل زمان ومكان بين الخير والشر والنبل . عالم مجنون بحق !.

 

[ صفقة من اجل الاستمرار التهام الأرض الفلسطينية أولا ثم التوسع إلى الأردن سوريا ومصر..., الأسطورة بان اليهود خرجوا إلى ارض فلسطين بقيادة موسى هربا من العبودية هي تحصيل حاصل ديني أسطوري غير مرتبط بالحقيقية التاريخية. فأذى رجعنا إلى احد اهم المؤرخين -(Manetho)- في شؤون تاريخ الفراعنة , هو من قام برصد تاريخ الفرعنة وقام بتقسيم تاريخهم بشكل علمي إلى ثلاث مراحل : القديمة /الوسطى /الجديد. هو اثبت علميا ان قصة موسى ظهرت بعد اكثر من قرن من خروج اليهود من مصر وليس هناك انشقاق للبحر وخرفات أخرى ] العرب والمسلمين تلقى أسطورة خروج موسى وقومة ولم يتعبواعقلهم الخامل لهذا فضلوا الكسل بدلا من البحث عن الحقيقية على ارض الواقع . اليوم يدفعون ثمناً باهظاً جداً لغبائهم .
لأنّ رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، يرغب في ردّ الجميل الذي يدين به لصديق، فقد استجاب على ما يبدو إلى طلب العون السريع من طرف رئيس حكومة إسرائيل، المُتّهم بنيامين نتنياهو، الذي يواجه ضائقة شديدة، قضائيًّا وسياسيًّا. فها هو فجأة يسارع إلى عرض الخطّة التي حاك خيوطها الثالوث غير المُقدّس، فريدمان-كوشنير-غرينبلاط، والمُسمّاة “خطّة القرن”، أو “صفقة القرن”، لحلّ النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. ممّا تمّ تسريبه منها حتّى الآن يبدو أنّ هذه هي في الحقيقة "طبخة القرن الشائطة"، وليست صفقة يمكن أن يُؤسّس عليها بناء السلام الذي يُنظّم العلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيّين ويضع حدًّا للصراع الدامي. إنّها طبخة نتنة تُرضي جشع الصهيونيين بالتهام الأرض الفلسطينية، كما وتُجذّر حالة "الأپارتهايد" وتُبشّر باستمرار الصراع لأجيال كثيرة قادمة. هل تبقّت هنالك أوراق لعب في أيدي القيادة الفلسطينية؟ الحقيقة هي أنّه لم تبق ثمّة أوراق كثيرة. إذ منذ أن استولت حركة حماس على السلطة في قطاع غزّة، فقد أفلحت هذه في تحطيم فلسطين بوصفها كيانًا سياسيًّا وطنيًّا واحدًا، وتمّ استخدامها كأداة ناجعة جدًّا في أيدي إسرائيل لفصل العلاقة بين الضفّة وغزّة، اللّتين من المفروض أن تكونا وحدة سياسية واحدة على طريق بناء دولة فلسطينية. إنّ استمرار سلطة حماس في غزّة يندمج في هذه الطبخة، التي سقطت على رأس الفلسطينيّين. إنّ هذا الفصل بين الضفّة وغزّة سيأخذ بالاتّساع، وسيأتي يوم ليس بالبعيد يتمّ فيه عرض اقتراح بالاعتراف بدولة غزّة بوصفها الدولة الفلسطينية، بمثابة دولة بنغلاديش فلسطينية يستند إلى ملايين الدولارات المقدّمة كمعونة لـ"فلسطين"، من إمارة قطر. ستعترف إسرائيل بدولة كهذه، وبذلك تصيب عصفورين بحجر واحد. من جهة، ستظهر أمام العالم كمن تعترف بدولة فلسطينية، ومن جهة أخرى ستُعمّق سيطرتها في الضفة الغربية، حتّى الاستيلاء على كلّ مخزون الأراضي الفلسطينية، وبذلك تقطع الطريق أمام أيّ احتمال لقيام دولة فلسطينية حقيقية في المستقبل. لن يأتي الفرج للفلسطينيّين من العالم العربي. هذا العالم غارق حتّى العنق في مشاكله الذاتية، ولا أحد يرى نهاية لها. كما لن يحظى الفلسطينيون بالفرج من العالم الغربي. فهذا العالم، بثقافته اليهودية-النصرانية، لن يضغط أبدًا على إسرائيل، على الدولة اليهودية، لأجل العرب والمسلمين. إذا كانت الحال على هذا المنوال، فماذا بوسع قيادة فلسطينية، ليست هذه الحالية البائسة، وإنّما قيادة حقيقية وجديرة بكلّ معنى الكلمة، أن تفعله للخروج من هذا المأزق؟ قيادة جديرة كهذه يجب أوّلًا أن تتّسم بالشجاعة وتُصارح الشعب الذي تدّعي قيادته وتمثيله أمام العالم، وأن تعترف بفشلها حتّى الآن في تحقيق الحقوق السياسية والوطنية للفلسطينيين في وطنهم، وأن تعتذر باسم القيادة السابقة عن الطريق التي سلكتها. لقد هدّدت القيادات الفلسطينية الحالية البائسة غير مرّة في الماضي، وصرّحت بأنّه إذا لم يتمّ حصول تقدُّم في المفاوضات للوصول إلى حلّ يستجيب للمطالب الفلسطينية، فستقوم هذه بإلقاء المفاتيح للحكومة الإسرائيلية كي تتحمّل هذه مسؤولية إدارة شؤون المواطنين في المناطق الفلسطينية المحتلة. لقد ذهبت هذه التهديدات أدراج الرياح، ولم يتبقّ لها ذكر. ها هي فرصة قد سنحت الآن لتحقيق هذا التهديد. إنّها الورقة الأخيرة التي ستتبقّى في أيدي قيادة فلسطينية حقّة وجديرة. إنّه سلاح يوم-الدين السياسي، والذي يمكن استخدامه ضدّ ألاعيب شركة "نتنياهو-ترامب" للعقارات. لن ينشأ أيّ سلام من طبخة القرن الشائطة . على العكس من ذلك، إنّها وصفة مؤكّدة لتطوّر وضع بلقاني في أرض الميعاد، في هذه البلاد-المحروسة. نحن مقبلون على أيّام عصيبة كثيرة.
سلمان مصالحة

صفقة القرن فخ خطير ليس للفلسطينيين والأردنيين والسوريين, انما لكل المنطقة في المنظور البعيد , بلا شك ان المؤامرة حاكته أقارب ترامب و نتنياهو وبوتين وبعض الأنظمة العربي. اليوم 28 يناير 2020 بشكل مفاجئ قامت صحيفة "آر بي كا" الروسية بالكشف عن انه تجري مكالمات مع بوتين منذ زمن طويل في هذا المشروع . لهذا اتصل نتنياهو ببوتين وحدد لقاء معه في موسكو مباشرة بعد انتهاء اللقاء مع ترامب في البيت الأبيض. اللقاء المقرر مع بوتين يعود إلى امرين : أولا مباركة الصفقة التي ستكون كارثة على الجميع في الشرق الأوسط , وثانيا الضغط على عباس وملك الأردن بالقبول بها من اجل ان يحقق نتنياهو انتصار ساحق على منافسيه في الانتخابات القادمة , والهروب من المحاسبة ].
يُستشّف من مُواكبة ومُتابعة وسائل الإعلام العبريّة، وهي المرآة الصحيحة والصادِقة، لآراء وأفكر صُنّاع القرار في تل أبيب، يُستشّف وبالعين المُجردّة أنّ طرح “خطّة السلام الأمريكيّة”، التي غدت تُعرَف إعلاميًا بـ”صفقة القرن” يُستغّل إسرائيليًا وأمريكيًا، وربّما عربيًا، من أجل جسّ نبض المملكة فيما إذا كانت على استعدادٍ لتقبّل فكرة الدولة الواحدة في الأردن، للشعبين الأردنيّ والفلسطينيّ، وعن طريق “الخيار الأردنيّ”، يتّم التخلّص من القضية الفلسطينيّة ومن الشعب الفلسطينيّ على حدٍّ سواء، أيْ أنّ تل أبيب وواشنطن تستغِّلان “صفقة القرن” لتكون بمثابة بالون اختبارٍ لحلّ القضيّة الفلسطينيّة عن طريق الأردن. ولكن قبل الخوض في سبر غور هذا التطوّر الدراماتيكيّ، يجب التوقّف عند ما قاله المُستشرِق إيهود يعاري، من القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ حول سماح إسرائيل لمُواطنيها بزيارة المملكة العربيّة السعوديّة، حيثُ شدّدّ نقلاً عن مصادره الرفيعة في تل أبيب، على أنّ التقارب الأخير بين الرياض وتل أبيب يحمل في طيّاته بُعدًا دينيًا خالِصًا، إذْ أنّ المملكة السعوديّة، تسعى من وراء هذا التقارب، أضاف المُستشرِق يعاري، إلى إبعاد الأردن عن الوصاية على المُقدّسات الإسلاميّة في القدس المُحتلّة، وفي مُقدّمتها المسجد الأقصى، لافِتًا في الوقت عينه إلى أنّه في البيان الرسميّ الذي صدر عن وزير داخلية كيان الاحتلال جاء أنّه سيُسمح لحاملي الجوازات الإسرائيليّة بالسفر للسعودية لتأدية الشعائر الدينية أثناء الحّج والعمرة، وهذا يشمل اليهود أيضًا، على حدّ تعبيره. في السياق عينه، قال المُستشرِق د. تسفي بارئيل، الذي يعمل مُحلِّلاً للشؤون العربيّة في صحيفة (هآرتس) العبريّة، قال إنّه مرّةً أخرى يقوم الأردن بالبحث عن ملجأ سياسيٍّ، مُضيفًا أنّه عندما سيستمِع رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، إلى تفاصيل "صفقة القرن"، سيشعر الملك الأردنيّ، عبد الله الثاني، بالفخّ الخطير الذي نصبه له الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب. وتابع قائلاً إنّه بحسب المصادر الأردنيّة الرفيعة فإنّ المملكة ما زالت لا تعرف أيّ شيءٍ عن خطّة السلام الأمريكيّة بشكلٍ رسميٍّ، وتحديدًا ماذا سيكون دورها في "عملية السلام"، مُضيفًا أنّ الأنباء التي تُنشر عن الموضوع مصدرها وسائل الإعلام العبريّة، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّ أكثر ما يقُضّ مضاجع الأردنيين ويؤرّقهم هو تحويل الأردن إلى الدولة الفلسطينيّة البديلة، أيْ تطبيق الخيار الأردنيّ، على حدّ قول المصادر الرفيعة في تل أبيب. ونقل المُستشرِق الإسرائيليّ عن مُحلّلٍ أردنيٍّ كبيرٍ قوله للصحيفة العبريّة إنّه ماذا يعني ضمّ غور الأردن للسيادة الصهيونيّة بعد أنْ اعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمةً للدولة العبريّة، ومنحها أيضًا رخصةً لضمّ هضبة الجولان لسيادتها، وماذا يعني أيضًا الاعتراف الأمريكيّ بأنّ المُستوطنات الإسرائيليّة في الضفّة الغربيّة المُحتلّة هي قانونيّة؟ وأضاف المُحلّل الأردني إنّ ذلك يعني أنّ الأردن توقّف عن كونه عاملاً رئيسيًا في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مُضيفًا أنّ "صفقة القرن" تدفن عمليًا حلّ الدولتين لشعبين، بالإضافة إلى أنّها تُزعزع الأساسات لمُبادرة السلام العربيّة من العام 2002، والتي كانت دائمًا حجر الأساس في كلّ حلٍّ سياسيٍّ، على حدّ تعبير المُحلِّل الأردني.
زهير أندراوس

[ في كتاب جان جاك روسو العقد الاجتماعي, في الفصل (المشرعين) - نورد الفكرة باختصار شديد : "هناك شخصا ما, يجب أن يأتي إلى هذا المجتمع او جماعة متخلفة اما متناحرة / ممزقة .. مواصفات هذا الشخص يجب ان تختلف اختلاف كليا عنهم (كاريزما). هو على علم بكل صغيرة وكبيرة.. يقوم بمنحهم قوانين ويشرع هو الذي ينهي و يأمر... لإخراجهم من الحالة التي يعيشون فيها . نستخلص من هذه الفكرة بان في روسيا و في الشرق الأوسط لا زالوا يدورن في حلقة مفرغه حول تلك الشخصيات , يظهرون هنا وهناك مثل بقناع باهر *] يؤمن المجتمع او أبناء هذا البلد.. بانه جاء من يخلصهم من الحالة المزرية التي يعيشونها , ولكن بعد فترة يكتشفون ان ذلك الشخص ليس هي التي كانوا ينتظرونها ولا تلبي مطالبهم . في جنوب شرق أسيا ارتبطت الفكرة المجتمع او الدولة ليس فقط بالمادة انما أيضا بالروح , وفي الغرب بالمادة فقط , اما التعساء الروس وشعوب الشرق الأوسط , للأسف الشديد فقد اختلط عليهم الحابل بالنابل ,يعيشون مأساة حقيقية ومستمرة بلا نهاية , الشخصيات(كاريزما) او المجتمعات .
وأخيرا أخرج ترامب بطاقة السحر من جيبه، التي حاول الترويج لها وأعوانه سنوات طويلة، وبالمعنى العام "ينطبق عليه المثل القائل «تمخّض الجبل فولد فأرا"، فهو ردد الحل الصهيوني المعروف، وأضفى عليه اعترافا رسميا أمريكيا، وما يشبه الاعتراف الدولي (بحكم تأثير واشنطن عل العديد من دول العالم) في العديد من المسائل. ترامب ذكر بوجه عام عناصر السيادة الإسرائيلية على كامل الأرض الفلسطينية، ورغم ما ادّعاه من حرص على الفلسطينيين، لكنه نزع منهم أي عنصر للسيادة على وطنهم، مع تأكيده على أن القدس الموحدة ستظل عاصمة الدولة اليهودية، ولن نساومها يوما على أمن أرض إسرائيل التاريخية. نتنياهو كان أوضح من ترامب في تفصيل بنود «صفقة القرن» بالقول: كل الأرض غرب نهر الأردن ستظل تحت السيادة الإسرائيلية، القدس ستظل موحدة وهي مفتوحة لأصحاب كل الأديان. ستظل السيطرة الأمنية الإسرائيلية قائمة. مشكلة "اللاجئين الفلسطينيين" هي خارج الحل، ستحافظ إسرائيل على الوضع العام مدة أربع سنوات، تكون فرصة للفلسطينيين للتفكير في البنود خلالها. معروفة مواقف إسرائيل بالطبع من المستوطنات، بأنها ستتبع إسرائيل. سيتم ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت، ويجري العمل على ضم المنطقة C (تشكل 62% من مساحة الضفة الغربية). فما الذي سيتبقى للفلسطينيين من أراضي لحكمها؟ الصفقة عمليا تفرض الاستسلام بالكامل على الفلسطينيين، وتبقيهم رهينة للاحتلال الصهيوني. سارع الرئيس عباس إلى إلقاء خطاب يرفض فيه الصفقة رفضا تاما، وكذلك الفصائل الفلسطينية، وكل الهيئات الشعبية والنقابية الفلسطينية، أعلنت رفضها وتصديها العارم لها، كما خرجت جماهيرنا الفلسطينية إلى الشوارع في قطاع غزة والضفة الغربية فورا، وفي عز الليل، تردد شعارات الصمود والوقوف أمام الكيان والولايات المتحدة، في محاولة فرض الصفقة على الفلسطينيين. بالمعنى الفعلي، أزيحت العوائق أمام تجاوز الانقسام وتحقيق المصالحة، وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، فاجتماع القيادة الفلسطينية في رام الله حضرته كافة الفصائل الفلسطينية، بما فيها فتح وحماس. باختصار شديد، لن تمر الصفقة، ولن يجدوا فلسطينيا واحدا يقبل بها، وربما تُقبل السلطة الفلسطينية على حلول دراماتيكية، تعيد الصراع إلى مربعه الأول. المطلوب من الكل الفلسطيني الجلوس معا لمناقشة طرق وأساليب التصدي للصفقة، وإيجاد السبل العملية الكفيلة لإفشالها في مهدها. من ناحية ثانية، قال نتنياهو إن هدفه الكبير هو التغلب على التهديد الإيراني، "كما تغلبنا على التهديد الكبير الذي تمثل بالقومية العربية". من الواضح تماما أن نتنياهو ارتفعت معنوياته بحضور وفود من 40 دولة من بينهم رؤساء ـ بوتين وماكرون ـ ورؤساء حكومات وملوك، ونائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، لما سمي مهرجان «أوشيفتز» في ذكراه الـ 75. يمكن التخمين أن ثنائي الشر الصهيوأمريكي لن يتراجع عن الفرصة الذهبية الراهنة، لتطبيق خطة أحلام اليمين الفاشي الصهيوني في دولة العدو، عبر توجيه ضربة قاصمة للمشروع الوطني الفلسطيني لتصفيته نهائيا، يعتقدون أن فرصتهم أصبحت متاحة بعد كل هذا الاهتراء الرسمي العربي، ليس فقط لتجاوز المخاطر والأزمات الشخصية، التي تعصف بترامب نفسه (يُحاكَم)، ونتنياهو ايضا (مُتهَم رسميا بالفساد). وقد تأكد أن ترامب يقدم رشوات لنتنياهو عندما بدأت واشنطن تطبيق بعض بنود صفقة القرن، عبر الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها، ثم إنزالها عن جدول الأعمال ومعها مسألة الأونروا، ثم رفض الاعتراف بوجود لاجئين فلسطينيين ولم تجد (واشنطن وتل أبيب) رد فعل "مُزلزل أو سحب سفراء او تلويح باتخاذ إجراءات عملية، تجعل ثمن الازدراء الأمريكي لكل ما هو عربي وإسلامي باهظاً. وَجد ثنائي الشر الصهيوالأمريكي هرولة عربية غير مسبوقة، باتجاه التطبيع مع تل أبيب، وسط صمت عربي مُريب "عن زيارات سرية وأخرى علنية لمسؤولين رفيعي المستوى من الصهاينة". ولماذا يقلقون وقد تابعوا ما يسمى بزعماء العالم الحر، وهم يتبارون لتقديم فروض الطاعة لليهود في "كرنفال الهولوكوست" الذي انتهى للتوّ في "ياد فشيم"؟ ولماذا يتباطأ إذن ترامب ونتنياهو (ومعهما مُجرم الحرب.. غانتس) في اغتنام الفرصة الراهنة. من الواضح تماما أن نتنياهو بعد منتدى "أوشفيتز" وحضور كل هذا الحشد العالمي إلى الكيان، قد أصيب بجنون العظمة "البارانويا"، بارانويا نتنياهو صورت له فكرة أنه تمكن من القضاء على القومية العربية، لعلم نتنياهو كما اتّفق كلّ النّسابين في العالم، أن شعوب العالم قد تفرَّعت من نسل نوح، حيث أنجب ثلاثة أبناءٍ، وهم: حام، وسام، ويافِث، وقد كان سام -الابن الثاني- أبا العرب، وقد نسب ابن إسحاق خمسة أبناء إلى سام بن نوح هم: أرفخشذ، ولاوِذ، وإرَم، وأشوذ، وغليم. وعرف نسب العرب من قحطان وعدنان منذ آلاف السنين. القومية العربية هي الإيمان بأن الشعب العربي شعب واحد تجمعه اللغة والثقافة والتاريخ والجغرافيا والمصالح، وأن دولة عربية واحدة ستقوم لتجمع العرب ضمن حدودها من المحيط إلى الخليج. إيمان العرب بأنهم أمة، قديم وربما من الصعب معرفة بداياته، فكان يظهر افتخار العرب بجنسهم في الشعر العربي، وفي عهد الإسلام تجسدت القومية بشعور العرب بأنهم أمة متميزة ضمن الإسلام. علينا عدم الخلط بين العروبة كهوية والقومية العربية كنهج سياسي وأيديولوجي أصيل. القومية العربية هي فكر منفتح بعيد عن الجمود، يواكب التطوّرات. وقدّم بل أسهم بدور كبير في الحضارة العربية. القومية العربية احترمت الإثنيات العرقية الموجود فيها، وكانت إطارا جمع كل الطوائف والمذاهب العربية، فالحديث التزييفي الغربي والصهيوني عن الأقطار العربية، مبني على قاعدة أن الشعوب القاطنة فيها هي تجمّعات طائفية ومذهبية وعرقية وليست عربية الهوية. عمل كثيرون بدأب على إنضاج فكرة القومية العربية، سياسيا وأيديولوجيا على مدى وجودها، لكن أبرز مؤسسي الفكر القومي العربي الحديث، ساطع الحصري، واضع اللبنات الأولى لأسس الوحدة العربية. زكي الأرسوزي يدعو إلى الثورات السياسية والفكرية والاقتصادية. محمد عزة دروز مفكر وكاتب ومناضل قومي عربي، إضافة إلى نضاله السياسي، كان أديباً ومؤرخاً.‏ عبدالرحمن الكواكبي أحد رواد النهضة العربية ومفكريها في القرن التاسع عشر، وأحد مؤسسي الفكر القومي العربي، اشتهر بكتاب «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد»، الذي يعد من أهم الكتب العربية في القرن التاسع عشر، التي تناقش ظاهرة الاستبداد السياسي، قسطنطين زريق مؤرخ أُطلق عليه أكثر من لقبٍ. بينها: شيخ المؤرّخين العرب، ميشيل عفلق مفكر قومي عربي مؤسس حزب البعث العربي الاشتراكي، ولد في دمشق وأكمل دراسته الجامعية في باريس. بعدها عاد إلى دمشق وتنقل بينها وبين بيروت والقاهرة وبغداد، توفي في مشفى في باريس. جورج حبش سياسي فلسطيني ولد في اللد، وأحد أبرز الشخصيات الوطنية الفلسطينية يلقبه الشعب بالحكيم، شغل منصب الأمين العام للجبهة الشعبية حتى عام 2000.. مؤسس حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وغيرهم الكثير. بالتأكيد عندما صرّح نتنياهو بغباء منقطع النظير عن قضائه على القومية العربية، فإنه لم يعرف الكثير من هؤلاء، ولا لمحات بسيطة عن أفكارهم ومواقفهم، وبالتالي هو لا يدرك معنى ولا امتداد القومية العربية في الوطن العربي والعالم. نتنياهو عندما اعتقد واهما بالقضاء على القومية العربية كان يقارنها بالصهيونية، المخترعة، التي لا تمت للقومية أو الدين أو الأمة بصلة، فاليهودية ديانة، والصهيونية جاء إنشاؤها لتسويغ احتلال فلسطين، وطرد أهلها وإقامة دولتها، فلا جذور عضوية لها في التاريخ. مفكرو القرن من ماركس إلى إنجلز ولينين، رأوا فيها حركة استعمارية، ورجعية تمثل مصالح الرأسمالية. الصهيونية مرت بثلاث مراحل: الظهور كحركة سياسية، وكسب التعاطف، وإثبات الوجود. في منتصف القرن التاسع عشر وعلى يدّ مجموعةٍ من الحاخامات اليهود ومنهم، ليلنبلوم، وموسى هس، وثيودور هيرتزل المؤسس الرئيس، قاموا بعقد مؤتمرات وجمعيات للدعوة والترويج للصهيونية ومنها: منظمة أحباء صهيون، وحركة الإصلاح اليهوديّ، وغيرهما. مؤتمر بازل في سويسرا سنة 1897، اُعلن فيه رسميًّا قيام الحركة الصهيونية، وتمّ فيه اتخاذ العديد من القرارات السريّة والعلنيّة، وعلى رأسها تحديد وطن قومي لليهود في واحدةٍ من الدول التالية: كينيا أو الأرجنتين أو فلسطين، أو دول عديدة أخرى. وعد بلفور سنة 1917 الذي جاء من قبل وزير خارجية بريطانيا بلفور، الذي أكد فيه مباركة وتأييد الحكومة البريطانيّة لإنشاء وطن قومي لليهود على أرض فلسطين التاريخيّة. زاد النشاط الصهيونيّ وبدأت هجرات اليهود تتوالى، كما زادت أعداد المهاجرين عند وضع فلسطين تحت الانتداب البريطانيّ سنة 1922. انسحبت بريطانيا من فلسطين وأنهت الانتداب سنة 1947 ولكن قبل خروجها أعلنت قيام الدولة الصهيونية. ملخص القول لنتنياهو: شتان ما بين الثرى والثرّيا.
فايز رشيد

* تحالف "الثالوث الخطير" بين (بوتين- نتنياهو- ترامب) الخطر القادم في القرن (21).
وصول ترامب إلى البيت الأبيض، وهو التاجر السابق الذي يمارس اكبر ابتزاز في العلاقات الدولية . فجأة اصبح سياسي شعبوي و يجر العالم لكارثة جديدة . ليس فقط على الفلسطينيين بل الشرق الأوسط والعالم . صحيح انه بدأت آخر نقاط تصفية القضية الفلسطينية و بشكل نهائي . ان الاعتراف بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية كجزء من إسرائيل ومنطقة غور الأردن وكذا تعهد نتنياهو بضمها قريبا عمل همجي , و قبلها إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارات إليها وكذا الاعتراف بحق احتلال الجولان, ثمن الغطرسة الصهيونية يدفعها العرب فقط, نفس الخطة روسيا تقوم بنشاط ضد جيرانها و كانه تنسيق منظم ونقل خبرات بينهم في ركع من هو قوي الضعيف , من المؤكد سياتي ثمار هذه الحماقات عاجلا او آجلا على الأنظمة الأوروبية التي تمارس التواطئي و الصمت , من اجل الحفاظ على مصالحها الاقتصادية مع روسيا والفوز بالانتخابات أحزابها والاهم رفاهية شعوبها اما عن: "العدالة و الأخلاق و المبادئ" و... وأول دليل بان الاتحاد الأوروبي لن يكون في المستقبل في وضع افضل من الناحية الأمنية بعد التحريض من قبل روسيا وإسرائيل وأمريكا منذ سنوات ببوريس جونسون للخروج بريطانيا من النظام الاقتصادي الأوروبي , الأن المرحلة الثانية تجري هجمة شرسة ضد بولندا من نفس تلك الأطراف التي نجحت في دعم خروج بريطانيا , هذا دليل تفكيك الاتحاد الأوروبي , او ستلحق به كارثة إنسانية من جديد مثل التي سبقتها., أدى إلى نهاية عصبة الأمم الأن جاء دور نهاية الأمم المتحدة والجامعة العربية لانهما عاجزتان كاملا . في نفس الوقت نلاحظ كلا من إسرائيل وأمريكا وروسيا من يشكل راس (الثالث الخطير) خطوة خطوة ينفدون مشروعهم ابتزاز وتهديد و الاستيطان والعنصرية وفاشية بحق الفلسطينيين وجيرانهم العرب وهو عمل مناقض للأخلاق في القرن 21 . موقع BDS South Africa الجنوب إفريقي، نبه إلى إن ظهور ترامب، برفقة نتنياهو ثم التقاء الأخير ببوتين مباشرة لإعلان خطة السلام للشرق الأوسط المعروفة إعلامياً بـ "صفقة القرن"، ذكِر مواطنين جنوب إفريقيا بظهور الرئيس الأمريكي آنذاك، ريغان، على شاشة التلفزيون جنباً إلى جنب مع رئيس ( بيك بوتها ) في فترة حكم الفصل العنصري بين البيض والسود هم السكان الأصليين في نظام (الأبارتهايد) , لقد عاد (الأبارتهايد) بدعم من قوى كبرى عالمية وللأسف ساعد في ترسيخه و توسع بصمت وموافقة اوروبا. ترتكب اوروبا بعد 100 عام أخطاء الحرب العالمتين. تقاضت هي عن الهجمة الشرسة من قبل روسيا والصهيونية العالمية , بسبب تقبلها الهاربين من الموت من العرب والمسلمين , مباشرة راحت أوكرانيا ضحية والان يأتي الدور على بولندا وقريبا سيتم مهاجمة دول أوروبا الشرقية التي خرجت من معطف السوفييت, من اجل عقد صفقة مع الغرب مع روسيا يالطا (2). أخيرا نحن أمام "صفقة القرن" تشبة حالة عندما اوروبا قبل الحرب العالمية الثانية على الخروقات من قبل هتلر وستالين وقاموا في الدخول في اتفاقية سرية وعلنية أدت إلى كارثة ,اليوم اوروبا تتغاضى عن أفعال ثلاثة اطراف ( ترامب - نتنياهو -بوتين ) أي تكرر إخطائها عندما تم تحالفات بين عدة اطراف هتلر, ستالين ,موسوليني ,فرانكو هي دول اوروبا دفعت ثمنا باهضا بين 1939 إلى 1945 , الشعب الألماني تغاضى عن ما يجري من محارق وقتل وتهديم مدن أوروبية على اعتبار لا يعنيها أطلاقا , لان همها هو رفاهيتها التي وفر لها هتلر. حتى اليوم يطلبون المغفرة من الجميع , لتسهلهم في القضايا الأساسية الإنسانية والمبادئ. قال دانييل ليفي، المفاوض الإسرائيلي السابق: هل كانت جميع هذه المحادثات مجرد تمرين لإضعاف موقف الفلسطينيين، وانتزاع تنازلات مبكرة استناداً إلى فرضية تبين فشلها قائمة على صعود شريك لإسرائيل؟ ومن الناحية الخارجية، أثارت الخطة لدي شعوراً مألوفاً؛ مثل العودة إلى مكان الطفولة. لكنني عندما استوعبت الكلمات، تلاشى إحساسي بالحنين، وحلَّ محله شعوراً بأنَّ عالمي انقلب رأساً على عقب مثل شعور أليس في بلاد العجائب. فقد انتزعت لغة السلام من سياقها ولُصِقَت في آخر، ثم وُضِعَت في مطحنة؛ مما أفضى إلى ولادة عمل عدواني تتقاطر منه عبارات العنصرية الخشنة. هذه خطة كراهية، وليست خطة سلام. ... تكشف النماذج المرئية للخريطة المقترحة عن منح الفلسطينيين هدية ميتة مُتمَثِلة في: مجموعة من الجزر الفلسطينية أفضل ما يمكن تشبيهها به هي خريطة البانتوستانات التي وضعها نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. طالبنا نحن الجنوب إفريقيين- "في الثمانينيات العالم كله بمقاطعة حكومة الفصل العنصري في جنوب إفريقيا وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها إلى أن تلبي شروطنا الأساسية، وهو ما مهد الطريق وقتها لإجراء مفاوضات مجدية. وبالمثل، يدعو الفلسطينيون إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها إلى أن توافق على شروطهم الأساسية". ستعمل حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في جنوب إفريقيا، بوصفها منظمة غير ربحية، جنباً إلى جنب مع حلفائها في جنوب إفريقيا؛ وضمن ذلك سفارة فلسطين، والحزب الحاكم ، وجميع الأحزاب السياسية الأخرى، ومنظمات المجتمع المدني ومنها النقابات العمالية؛ لضمان محاسبة إسرائيل على انتهاكاتها للقانون الدولي. وأعلنت الحركة ضم صوتها إلى صوت حكومة جنوب إفريقيا في مطالبة إسرائيل بإنهاء احتلالها لفلسطين. ولكن الموقف العربية الرسمية منقسمة على نفسها كالعادة هنا شكل صريح للعداء للفلسطينيين ورفض شعوب كثيرة عربية ومسلمة : "انهالت تعليقات ناقدة على دولة الإمارات وعلى وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد بوجه خاص " بعد إعادته نشر مقالة على حسابه بموقع تويتر تحمل عنوان "في كل مرة يقول الفلسطينيون لا، يخسرون"،. المقالة التي أعاد عبدالله بن زايد نشرها انتقدت الفلسطينيين لعدم ترحيبهم بصفقة القرن. ودخل مغردون عرب على حسابه في تويتر وعلقوا عليه، رفضاً لما تم أعاد نشره على حسابة الخاص. اذا العلاقات بين الصهيونية الروسية والإسرائيلية قوية حسب تصوراتهم وخاصة بين نتنياهو وبوتين إلى هذه الدرجة علاقة حميمة وبشكل خيالي . اذا لماذا تم تسليم المبرمج والهاكر الروسي أليكسي بوركوف المعتقل منذ 4 سنوات للاستخبارات الأمريكية , هو بالتأكيد يحمل معلومات تضر بأمن روسيا , بكون أغلبيتهم من يعملون في المجال في روسيا يتعاونون مع السلطة في عدة مجالات منها التجسس على بلدان وشخصيات واختراقات منظمة بأمر من السلطة مثلما تفعل الإمارات وغيرها من الأنظمة الاستبدادية . ويتم تسليم (نعاما يساسخار) تحت ضجة إعلامية ضخمة للتعتيم على (صفقة القرن) على الشعب الروسي . خاصة بعد ان يتم اعلان الصفقة بحضور ممثلين ثلاث بلدان عربية في البيت الأبيض . بعدها ينتقل مباشرة نتنياهو إلى الكرملين ويعرض التفاصيل ومنها السرية التي سوف ستحلق بالضرر البالغ بالعرب, يتم تسليم المواطنة بل تغادر في نفس الطائرة مع نتنياهو إلى الأرضي المحتلة , ويصور في كلا من روسيا وإسرائيل بوتين ونتنياهو ابطال ونبلاء. هكذا خلال أسابيع تم ضخ بشكل مركز هذا الحدث كانه تاريخي في الوقت نفسة يتم أّذلال العرب بانه شيء ثانوي لا يعني الروس أطلاقا .هكذا اثبت الأيام والأحداث بان روسيا هي حليفة مخلصة لصهيونية العالمية وليس العرب والمسلمين, فمن لا زالوا من العرب والمسلمين يعتقدون بان بوتين صديق لهم اكتشفوا حقيقية مرة وتم نزع القناع كاملا . هنا نتذكر عدة تصريحات لعباس بان ترامب ليس محل ثقة , وان روسيا فقط وبوتين بشكل خاص محل ثقة , حسب تصوره ربما لأنه درس في الاتحاد السوفيتي في : جامعة الصداقة مع الشعوب ( لومومبا ) و معهد الدراسات الشرقية في موسكو . هنا بالفعل أخطأت كل القيادات العربية والفلسطينية في تصورها الضبابي عن روسيا البوتينية ,بعد ان تم الكشف عن تحالف "الثالوث الخطير" بين (بوتين- نتنياهو- ترامب ). والدليل على ذلك تم ضخ معلومات على مدار 24 ساعة خلال أسابيع وعن المواقف الإنسانية التي يتمتع بها بوتين في قضية المواطنة الإسرائيلية (نعاما يساسخار). كانت مهمة الإعلام الروسي هو إخفاء المؤامرة التي يتعرض لها شعوب الشرق الأوسط على راسهم الفلسطينيين والسوريين والآن الليبيين وقبلهم اليمنيين والعراقيين واللبنانيين بالتعاون مع إيران وتركيا .عالم مجنون بحق!