orientpro

عهد الشرق


الجنوب سينهض من جديد

الكعكة اليمنية من جديد يتم تقسيمها

(1)


قال تقرير نشرته شبكة "فايس" نقلا عن كاتب أمريكي متخصص في الشأن اليمني ان مايحدث في الجنوب يؤكد ان الجنوب ينهض مجددا مشيرا إلى ان الحكومة اليمنية فشلت في معالجة الاوضاع في الجنوب .

كل إضطراب في الجنوب غالباً ما يتم ربطه على الفور بتنظيم القاعدة. لا يحدث ذلك كلياً دون سبب – شهد الجزء الأكبر من العامين الماضيين سيطرة فعالة لمقاتلين محليين يرتبطون بتنظيم القاعدة على بلدات جنوبية. لكن مبعث القلق حول الوضع في الجنوب لا علاقة له بفرع التنظيم الإرهابي سيئ الصيت. بل أن القلق الفعلي هو أن تتحول التوترات الإقليمية المتصاعدة إلى حرب أهلية تؤدي إلى تقسيم اليمن.

في البداية هلل معظم اليمنيون لوحدة عام 1990 بين الجنوب والشمال وأعتبروها إنتصاراً تاريخياً. لكن سرعان ما برزت التوترات. في 1994 قام قادة من الجنوب، الذي كان يسمى سابقاً جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، قاموا بمحاولة الإنفصال. ومنيوا بهزيمة لكن مظالمهم تعاظمت خلال العشرين عاماً المنصرمة، وبلغت ذروتها في 2007, عام مولد الحركة الجنوبية أو الحراك، وهي جماعة منقسمة تمثل عدد من الفصائل تسعى إلى عودة الحكم الذاتي السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. يقول الجنوبيون أن حملات القمع التي تقوم بها الحكومة في الجنوب عملت على تغذية مشاعر السخط ودفعت أعداد متزايدة من الجنوبيين إلى الدعوة للإنفصال الكامل.

في 2011 أدت الإحتجاجات التي عمت أنحاء البلاد ضد الزعيم الذي حكم طويلاً، علي عبدالله صالح، أدت إلى فراغ في السلطة وسمحت للناشطين الجنوبيين الذين عانوا من القمع، بالخروج من تحت الأرض. أعلام جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية تغطي اليوم الجدران في عدن، واليوم يعمل قادة الحراك الذين أضطهدوا في السابق بقدر نسبي من الحصانة.

عندما وصلت إلى عدن في 24 فبراير كانت التوترات واضحة. وقبل ذلك بثلاثة أيام أسفرت حملة قمع مظاهرة لانفصاليين عن مقتل أربعة متظاهرين. قام شبان فاترين يحملون أعلام جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بتعطيل حركة السير في أحياء المدينة وأمتلئت السماء بالأدخنة المنبعثة من الإطارات المشتعلة. وأشتبكت القوات الحكومية مع المتظاهرين الذين بدوا غير منظمين، مطلقة النار في الهواء لتفريقهم. وتكررت لعبة القط والفأر كل عدة ساعات. تنقلت بين أرجاء المدينة لإجراء لقاءات مع قادة إنفصاليين بارزين.

ثبت أن جناح الفندق الذي ينزل به حسن باعوم ملجأ غير متوقع. يشار إليه بالأب الروحي للحراك الجنوبي، ماضي باعوم يعكس ماضي الجنوب نفسه. في العقد السادس من العمر(( هذه المعلومة ليست دقيقة – عدن الغد))، حارب الإحتلال البريطاني، واليوم يقود النضال ضد ما يطلق عليه الإحتلال الشمالي في صنعاء. وبعد سنوات من الحبس المتكرر و الإضطهاد المتواصل، يمكن القول أن باعوم اليوم هو الرجل الأكثر شعبية في جنوب اليمن.

ومن خلال المقابلة التي أجريتها معه وأنا أجلس على سرير في غرفة بالفندق المتواضع، كان من السهل علي تفهم مكانته المرموقة (شهرته). صوت باعوم الحازم والمنخفض يبرز كاريزما مطمأنة (لشخص يؤمن بقضيته).

يقول باعوم "نحن نخوض نضال عادل وعلى العالم أجمع أن يدرك أننا سنستمر بشكل سلمي حتى النصر."

باعوم شخصية جامعة نادرة في الحراك الجنوبي المنقسم. ويشدد قادة الحراك على وحدة الشعب الجنوبي، لكن الإنقسامات منتشرة بشكل واسع. وتتوزع الولاءات غالباً بين مناطقية وقبلية وذكريات حرب 1986 الأهلية مازالت حاضرة. ما عدا ذلك، يختلف كثير من قادة الحراك من حيث إستراتيجياتهم وأهدافهم.

ويسعى باعوم لتحقيق الإنفصال الكامل ويقول أن أي حوار مع صنعاء يجب أن يكون بشكل ندي. هناك قادة آخرون أكثر إنفتاحاً على الحوار. ويقول بعضهم أنهم يسعون لخيار الفيدرالية.

يبدو أن مظالم الجنوبيين تجاوزت الخطوط المناطقية والسياسية والإجتماعية الإقتصادية. وعند حديثي في السياسة مع سائق التاكسي في طريقي إلى أحد اللقاءات، طرحت عليه نفس الأسئلة التي طرحتها لاحقاًِ على زعيم قبلي بارز وعضو برلمان منشق. أجابني سائق التاكسي بنفس الإجابات.

البطالة المرتفعة والركود الإقتصادي والإستياء من الوضع السياسي الراهن أمر شائع في أنحاء اليمن، لكن الجنوبيين لا يعتقدون أن المعاناة كانت بالمناصفة. يقول الجنوبيون أنهم منذ الوحدة تعرضوا لهيمنة سياسية وثقافية. تم تطهير الجنوبيين بشكل واسع من المناصب الحكومية، ويقول بعضهم أن هذا التمييز لا يزال مستمراً حتى اليوم. ويشكو البعض الآخر من التأثير السيئ للشمال القبلي المحافظ نسبياً، مشيرين إلى محو مكاسب في مجال حقوق المرأة والتعليم حققت في ظل النظام الإشتراكي، وصعود موجة من نسخة إسلامية أكثر تشدداً.

حتى وإن تلاشى إنفجار الإضطرابات التي جرت مؤخراً، من الصعب الإعتقاد أن الأمور ستأخذ منحى ايجابي. حتى الآن، أثبتت الحكومة اليمنية عدم قدرتها على معالجة الأسباب الجذرية للمظالم الجنوبية، ومع ذلك فمن غير المرجح تكرار ما حدث عام 1994. قادة الحراك الجنوبي أقسموا بالإجماع على سلمية الحراك. حتى وإن وجدت رغبات في شن الكفاح المسلح، فإن الإنفصاليين يفتقرون إلى الوسائل لشن حرب ضد الحكومة المركزية.

بعض قادة الحراك إعتبروا 21 فبراير يوم بزوغ فجر الإنتفاضة الجنوبية. لكن معظم سكان عدن يميلون نحو توقعات أكثر تحفظاً.

يقول تمام باشراحيل، ناشر صحيفة الأيام العدنية المحظورة منذ 2009 لإصرارها على تجاوز الخطوط الحمراء فيما يتعلق بالقضية الجنوبية "الوضع خطير بشكل لا يصدق. يبدو فعلاً أن الشعب تجاوز قيادات الحراك الجنوبي، الشعب أصبح يائساً وغاضباً ولا يستطيع أحد السيطرة عليه."

بقلم : آدم بارون