orientpro

عهد الشرق


" المؤتمر الوطني" وعصا موسى السحرية

الكعكة اليمنية من جديد يتم تقسيمها

(2)

في الوقت الذي الشعب بحاجة ماسة لحل مشاكله الأساسية والأولية مثل: الغداء والماء والكهرباء والأمن , سيتم صرف لكل من سوف يشارك في المؤتمر بعد أيام مبلغ محترم ، هذه المشاركة هي عبارة عن عملية انتخابات غير مكشوفة مدتها ستة أشهر خليفة لصالح في الكرسي,  صالح ظل متمسك بالكرسي أكثر من 33 عام , إقناعنا بحسن نواياهم نحو الشعب المغلوب على أمره أكثر نصف قرن باسم القومية والوطنية والعروبة ... ، بل اعتقاد قاطع بأنه فقط " الحوار الوطني " هو سيحل مشاكل اليمن بشكل سريع جدا ، أي بعصا سحرية بعد ستة أشهر فقط ،هذا يذكرنا بالأسطورة المعروفة التي تقول التالي : عندما موسى خرج من مصر مع مجموعة من اليهود  إلى الصحراء القاحلة, ظلوا  لمدة أربعين عام يترحلوا من مكان إلى مكان, لم يحطوا رحالهم  إلا في منطقة قاحلة , كان على الأقل هناك في مصر الفراعنة الأكل والشرب و المأوى متوفر لليهود  ,الإسرائيليين يقولوا بهذا الخصوص : ان موسى كان غبي لأنه توقف  وحط رحالة في مكان بلا نفط !
لأنه كان يفترض ان يحل بهم في ارض آل سعود حيث النفط أكثر من الماء , في إسرائيل لا يوجد نفط ولا ماء كافي لهذا يتم سرقت المياء من البلدان العربية المجاورة لها , لأنهم هم ليس بحاجه للماء والزراعة والتمنية، العرب بحاجة للسلاح ليتقاتلوا فيما بينهم من اجل الكرسي..
اذا نظرنا لتاريخ باهتمام  لما بعد الثورة في كلا الطرفين نرى كيف هؤلائي الأغبياء والحمقاء من يسمون أنفسهم "قادة  او زعماء "  اتبعوا طريقة موسى الغبية ,  أكثر من خمسين عام حرب وقتل ونهب وسرقة واغتصاب و... في نهاية الأمر اليوم يريدوا  ان يحلوا  كل مشاكلنا في 180 يوم فقط , وفي حقيقة  الأمر, هم ما يسعوا إلية, هو ان  تظهر طبقة جديدة  من الطحالب، بعد انتهاء المؤتمر ، التي  سوف تتحصل على أجزاء بسيطة ا قل بكثير بالمقارنة  على ما تحصل عليه صالح وقبيلة و أقاربه و أصدقائه  من المذهب  الزيدي من الكعكة اليمنية خلال أكثر من 33 عام  ,  وبشكل خاص بعد الحرب على الجنوب في عام 1994 . .

http://www.barakish.net/news.aspx?cat=12&sub=12&id=46088

عندما تتطلع على المعلومات التي ستورد لاحقا,  ستعر فوا من جديد أنهم يضحكوا علينا ، القيادة اليمنية بعد ان أوصلت اليمن إلى هده الحالة  المأساوية والبائسة, لا تريد أن تحل  مشاكل الشعب  , لهذا تقوم  برشوة  أعضاء الوفود "الحوار الوطني" بمبلغ مئة دولار في  اليوم الواحد ,علما بان  المؤتمر سيمتد  ليس أسبوع ولا شهر انما شهور , فمبلغ مئة دولار في الشهر  ليس في اليوم  لأغلب الأسر اليمنية مبلغ كبير جدا , بل مبلغ يحسد من سيتحصل علية لكل فرد  سيشارك في الحوار  ، ما عدى المواصلات والأكل والشرب والسكن  في الفنادق  , تشبه قصة  آل سعود عندما قاموا  بصرف مبالغ باهظة للسعوديين مع بداية الربيع العربي من اجل ان لا ينتفضوا على حكامهم  اللصوص الكبار مثل صالح   .

ولكن بعد ستة أشهر من الآن, اي  بعد المؤتمر الذي لا يملك أي  توصيه شعبية ولا يحزنون , لان القيادات اليمنية بعض منهم تتراس  القائمة ، هي مثل  الحشرات التي لا تموت بالمبيدات لأنها جسمها تعود على المبيدات منذ 1962  و1967, كلهم ، بل  بالأصح ، لا أحدا منهم يملك أي صلاحيات على ارض الواقع  ، لان المؤتمر والحزب الإصلاح  قابضين  بكل شيء في  هذا البلد التعيس ,  و إلا ما جرت مجزرة  في أكثر من مدينة في الجنوب قبل الأيام  كامتداد لحرب 1994,   الحوار ما هو  الا  تهريج السياسي محلي , مثل  التهريج الدولي قبل  التعيينات الوزارية في خريف عام 2011  عندما زاروا  الثلاثة العبطاء( ياسين وباسندو والانسي ) أكثر من بلد عربي و أوروبي من اجل الحصول على الموافقة, علما مسبقا للجميع ، بأنه  سيتم تعيين وزراء فقط  من يوافق  عليهم آل سعود  و صالح  وعصابة أولاد الأحمر وليس الشعب اليمني , هم اليوم يقتلوا الجنوبيين في يوم الجلوس على كرسي السلطة في صنعاء هادي ,   بلا أي رادع محلي  أو عربي أو إقليمي ودولي .

بل حتى العصا السحرية  التي  يلوح بها المجتمع الدولي ومثليين الأمم المتحدة والدول المانحة , تدعوا - الشعب- بشكل مغلف ان ينخرطوا  مباشرة بل بشكل سلس و اتوماتكي في عملية الانتخابات الرئاسية عبر الحوار الوطني عبر الرشوة مقابل مئة دولار في اليوم  , لأنه  عبر الحوار الوطني المزعوم في مارس وينتهي في الخريف,اما في الربيع القادم  اوتاماتيكيا  يصبح هادي رئيسا عبر الحوار الوطني, الكل سيوافق , بعد أن استلم  الرشوة  و الأكل  والشرب والفنادق  , نفس قصه حصلت مع الجنوبيين  قبل حرب 1994 , حيث علي عبد الله صالح اشترى اغلب الجنوبيين مسبقا  من اجل الانتصار في المعركة القادمة لدية نوايا خبيثة منذ وصولة الى السلطة بعد مقتل الغشمي  , هم الآن  سيجعلون  من هادي -السني- رئيس  قانوني في عام 2014,  لان في المرة السابقة تم تعيينه من قبل آل سعود كخليفة لأمير المؤمنين بعد الفاسق صالح .  

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=719969&issueno=12518#.UThdTDcRTGg

بلا شك الانتخابات الجديدة القادمة سوف تكون لصالح "هادي" , لأنه هو المسؤول عن الحوار, ومن يدير الحوار يصبح رئيسا, في مثل روسي مشهور تقريبا يقول: من يدفع ثمن الحفل الموسيقى ينام مع الجميلة وان كان قبيح , في حالتنا اليمنية المثل يصبح بهذا الشكل : من يقدم الاكل والملابس للفتاة الفقيرة هو ينام معها , أي ان آل سعود وابنها المدلل صالح ومساعده هادي خلال 20 عام ,هم سيد فعوا لكل مشارك في المؤتمر مبلغ مئة دولار في اليوم , لهذا هم من سوف يحددوا من هو الرئيس القادم , تمشيا مع مصالحهم , لم يجري أي تحولات ديمقراطيه في هذا البلد خلال 50 عام فكيف سيجري خلال ستة أشهر, يقال في هذه الحالة للشعب اليمني الآن " دور على بقرة تلحسك " .

من الصعب للإنسان العاقل ان يتصور اليمن سيشهد نشاط عقلاني في القريب العاجل حتى من خلال الحوار الوطني, لن يجري أي تحول, علما ان اليمن بعد ان أصبح رئيسا علي عبد الله صالح في شمال اليمن انتهى أي حلم للشعب في الشمال للخروج من نفق الجاهلية العربية الإسلامية بقيادة آل سعود ,اما في الجنوبيين قام هذا الأحمق علي البيض في رميهم في أحضان أسرة الأحمر1990 وبعد ها هرب في 1994 إلى عمان وضل صامت 20 عام ، ولكن عندما انتفض الشعب في الجنوب في 07- 07-2007 من جديد شهية السلطة ظهرت بشكل واسع , يريد العودة إلى السلطة ليس لمصلحة الشعب الجنوبي, إنما حبا في السلطة , كأنه لم يجري شيء في 21 من مايو 1990 مرورا بحرب 1994 حتى اليوم في الجنوب .

 عهد الشرق