orientpro

عهد الشرق


من الأقوى؟:الدولة العميقة او البيروقراطية العميقة


الدولة العميقة عمودها الفقري البيروقراطية العميقة,هي التي الآن  تعمل من خلف الستار من اجل الاطاحة بـ -بوتين, لهذا هو يكتب عدة رسائل في غاية السرية للمستشار الالماني -هلمت كول- السابق منذ ديسمبر الماضي 2014, يطالب فيه التأثير على انجيلا ميركل ,لان هو الاب الروحي للوحدة الالمانية وهو من فتح الطريق لميركل لدخول عالم السياسة من باب واسع .
من جانب اخر يسعى بوتين التأثير على اوروبا عبر (اصدقاء بيرلسكوني في ايطاليا ) ,ولكن الاهم ان بوتين الذي يعادي الغرب, يقدم بتقديم  التنازلات للكنيسة الكاثولكية (الفلتيكان) في توحيد اعياد الفصح الغربية مع الشرقية (الارثودكس) ,لم يستشير بوتين بهذا الخصوص الكنيسة الروسية التي ابدت امتعاضها .
البيروقراطية العميقة في روسيا تضغط على بوتين بكل الوسائل من اجل تصحيح الاخطاء الفادحة التي ارتكبها في السنوات الاخيرة , قبل احتلال القرم و شن حرب هجينة في جنوب شرق اوكرانيا, الآن الحصار يشتد يوما عن يوم، البيروقراطية غير راضية نهائيا, اخر الضربات التي ستكون موجهه الى روسيا في ان بريطانيا او دولة اخرى ستستظيف مسابقة كرة القدم عام 2018 بدلا من روسيا ,وهذا الامر لن يرضي تلك البيروقراطية التي اصبحت شهيتها كبيرة ووضعت مشاريع يجلب لها مال غير محدود.
البيروقراطية العميقة: هي مثل الشخص الذي يتحصل على ملذات ومتى توقفت تلك الملذات يبحث عن شخص اخر يوفر له ما تعودعلية, ليس مهم من هو ...اما الدولة العميقة اساسها النظام العسكري والامني العريق ,وهو شيء غير محسوس, ليس له رغبات وملذات مادية بشكل اساسي ،يهمها ان تظل الدولة قائمة بحدودها الجغرافية وامكانية السيطرة على الشعب.
البيروقراطية العميقة لها كروش كبيره لا تقبل اي نقص في الملذات ,هي طبقة كبيرة محسوسة ذات رغبات مادية بحثة,هنا يظهر لنا مدى ان بوتين من كثر كذبة فقد البوصلة من سيخدم اكثر الدولة او البيروقراطية العميقتان, من المؤكد ستنقلبعلية الدولة اوالبيروقراطية,الاولى: تعتنق سياسة بوتين ربما تعرض روسيا الى تفكك وتضيع بعض اجزائها الجغرافية الادارية, والثانية بسبب الحصار بدأت تشعر بشحة الموارد المالية الكبيرة التي كانت تتدفق كنهرعظيم عليها, بوتين الآن ليس بامكانة خدمة سيدين في مستوى واحد بل بشكل دائم, في الجمهورية اليمنية بعد الوحدة لم يعد فيها اي دور للدولة العميقة, لانه اختزلت الزيود الدولة في ذاتها دولة الوحدة ولكن مقابل ذلك نمت البيروقراطية العميقة بتحالفتها الدينية والقبلية والمناطقية, هي الآن كلها في الخارج تدير المعارك لمصلحتها, وتستعد للعودة لامتصاص دماء اليمنيين بعد ان تتوقف بعد الحرب, ولكن اذا الارض محروقة ربما لن يرغبوا في العودة باموال نهوبها بفضل المخلوع.

من غرائب الامور اليوم تم القبض على الدكتاتورعمر البشير, وفي الطريق سيتم القبض على المخلوع وبشار... كلهم ظل يكذبون على سيدين الداخلي والخارجي , الآن اصبح في قبضة احدهم, هذا الامر يسبب قلق لبوتين كثيرا , فلا يريد ترك السلطة طوعا, ولا ان يموت مثل صدام او القذافي ولا يريد ان يدمر القصر الذي بناه على البحر الاسود بمبلغ مليارد دولار, اما قصور المخلوع وأولاده واقاربة وحاشية تدمر بشكل منظم ويوميا، لانه مال حرام , فلا يمكن اللعب على الاطراف الداخلية والخارجية بنجاح دائما وابدا,مثلما لا يمكن التلاعب على الدولة العميقة والبيروقراطية العميقة ,هذا هو المخلوع يجري بين الجبال والكهوف خوفا من الطائرات السعودية , بعد ان لعب على السيدين الداخلي والخارجي واصبح ضحية الكذب والغطرسة بانه فهلوي وشيطان في السياسة, حسب قول عبد القوي هائل من مثقفي تعز ،الذي قال بعد شاهد مقابلة صحفية للمخلوع قال: ةبان صالح بعث من جديد وبقوة , بهذا الخصوص نورد ما قاله احد المثقفيين الفلسطينيين ادوار سعيد :"على المثقف يجب أن يكون مستقلاً عن أية جهة أو سلطة كي لا يرتبط بأية قيود تحد من تفكيره أو توجيه مساره، وعليه أن يتبنى قيماً ومثلاً عليا كالعدالة والحرية له ولغيره، وعدم قبوله الحلول الوسط فيما يخص هذه القيم، ليشارك في الحياة العامة".

ختاما : بوتين وامثالة يكسبون معارك صغيرة (تكتيكية) ولكن يخسرون الحروب المصيرية (الإستراتيجية) هذا بسبب ضعف و تدني المستوى الفكري , عكس ماهات ماغندي او نيلسون مانديلا .

14 يونيو 2015