orientpro

عهد الشرق


أرمينيا اليوم هي جنوب اليمن بعد الوحدة


سياسة ستالين في احقر اشكالها
اذا صدقت الاسرة - آل سعود- الحاكمة, كل ما مايصدر من افواه الروس , يعني هذا انهم اغبياء بامتياز, بل لديهم غباء منقطع النظير, فالعالم كله لا يصدق لا بوتين ولا روسيا ابدا.
قال بوتبن للامير السعودي التالي :( اليمن, لا تهمنا إنما ما يهمنا هو الأسد) هذا الكلام له عمق كبير, لم تفهمه السعودية، بل لم تستوعب ماهو المقصود.سنشرح لهم بشكل مبسط واكثر وضوح : بوتين لا يهمه الشعب السوري إنما ما يهمه هو إنقاذ شخصية الاسد, بمعنى آخر,بوتين لا يهمه اليمن والشعب اليمني إنما ما يهمه المخلوع والحوثي, لايهمني الشعب الليبي إنما ما يهمني معمر القذافي,او لاهم لنا ماذا سيجري لاوكراني إنما ما يهمنا فكتور يانكوفيتش...عندما اعتقل حسني مبارك , الاعلام الروسي التابع لبوتين كان ليلاً ونهاراً يردد العبارة التالية, بمناسة وبدون مناسبة في اغلب الاحيان ليس في مكانها :( اعفوا ولا تعاقبوا ) ويلحق بهذه العبارة من مقولة اخرى من اسطوانة روسية مشروخة "ان الربيع العربي صنع امريكا واوروبا".وتعود هذه عبارة (لا يمكن العفو عنهم, إذا يجب نفيهم إلى سيبيريا) الى ايام القياصرة, عندما تم بأمرمن القيصر نيقولاي الثاني نفي بعض من الثوار ما يسمى الديسميريين (1825)الى سيبيريا, بدلا من تنفيذ حكم الاعدام بحقهم ,لانهم ينتمون الى طبقات المجتمع العليا المرتبطة مباشرة بالقياصرة.

ربيع أرمينيا وخوف بوتين من الميدان
ولكن الآن اشتعلت الجمهورية الأرمينية التي معروف لجميع بانها قاعدة عسكرية روسية وليس دولة مستقلة,وفقيرة جدا بفضل الروس وليس امريكا واوربا, فقد صرح الكرملين بالتالي:لا يهمنا الشعب الأرمني! ما يهمنا هو بقاء الرئيس في السلطة باي ثمن وقد ارسل مستشاريين الى أرمينيا من روسيا، مثلما حصل في اوكرانيا عندما بدات حركة الميدان فيها في بداية نوفمبر 2013,علماً, سبب المظاهرات في أرمينيا منذ اسبوع ليس لها اهداف سياسية لان قوات عسكرية روسية ضخمة موجودة ، لكن المظاهرات في طريقها ان تتحول مثل كل الحركات او الثوراتمن مطالب قانوية واقتصادية الى سياسية, المظاهرات الاحتجاجية منذ اسبوع كان سببها ارتفاع بشكل سريع ومستمر تكاليف الحياة المعيشية, فقد بلغت حد الجنون ولم تعد تطاق في بلد صغير جدا , بعد ان قام رئيسها بيع اغلب مؤسسات الدولة للشريكات الروسية لمقربين لبوتين, منها بشكل خاص الطاقة الكهربائية وغيرها, حيث اصبح المواطن الأرميني فقير جدا, حتى من هاجروا -الارمن-من سوريا بسبب الحرب هناك , عادوا من جديد الى تركيا لان الحياة لا تطاق بسبب الفقرالمدقع بعد ان وضعت روسيا أرمينيا تحت سيطرتها كاملا اقتصاديا وعسكريا (احتلال ), فقيرة ارمينيا لانها لا تملك اي موارد طبيعية مثل اوكرانيا, اماتكاليف الخدمات الكهربائية للمواطن قد تساوت مع اوروبا الغنية جدا, وهو امرغير مقبول اطلاقا لشعب طيب وذكي, صبور, وطني مثل شعب جنوب اليمن,الذي نهبت ثروة من قبل المخلوع وعصابة, اغلبهم من الزيود اللصوص والمحتالين والمشعودين باسم اليمن والوطنية ,لهذا بوتين يدافع عنهم باستماتة ولا زال حتى الآن , حيث يتبادل استخبارات بوتين مع ضباط المخلوع المعلومات بل يقدم لهم دعم اعلامي وآخر في دهاليز الامم المتحدة.

الذئاب والأرانب
ينطلق بوتين وعصابة التي استولت على كل شيء ليس في روسيا فقط إنما امتدت الى كثيرا من بلدان الاتحاد السوفيتي السابق, من مفهوم ضيق بل غريب لا يوجد فيه اي شيء منطقي اوعقلاني, التعاطف مع فئة محددة تمثل الاقلية, تعتبر نفسها فوق القانون وفوق المجتمع وحتى فوق المباديء الانسانية والقوانيين الدولية ,نختصرها بالتالي : الذئاب(الدكتاتوريات) لا يجب قتلهم او ابعادهم من السلطة, لان عدد الأرانب (الشعب) كثير جدا, يمكن قتلهم ذبحهم وتهجيرهم زرافات ووحدانا...,هو ما حصل في اكثر من بلد عربي كان حليف اما للاتحاد السوفتي او حليف نظام بوتين خلال ا لـ 15 عام الاخيرة , ولكن اكثر هؤلاء الذئاب قد ذهبت بهم رياح التغيير الى مزبلة التاريخ , كما يبدوا رياح التغيير قادمه الى أرمينيا, اذا لن تستجيب الطبقة الحاكمة التابعة للكرملين في أرمينيا لمطالب الشعب, الايام القادمة سنرى من الاقوى الأرانب ام الذئاب.

25 يونيو 2015