orientpro

عهد الشرق


تراجيديا الحكام الاغبياء


ماحصل لصدام و للقذافي لم يكن درس لصالح , اي ان صالح يريد نهاية مكتوبة مسبقا على جبينه .


دعى أحد الأباطرة الرومان  باسم (دوميتيان) المنجم المشهور آنذاك من الزمن (اسكليتاريون) الى حفل اقيم في  قصرة في بداية ذلك اليوم.
سأل  الامبراطور دوميتيان المنجم: هل لديك ما تقولة لي في هذا اليوم السعيد ؟
-المنجم قال بكل برود : ستقتل في مؤامرة داخل هذا القصر.
عندها غضب الامبراطورمن هذا التنبؤ الصريح  التي قام بها العراف امام الحاضرين , لان الاباطرة ينتظرون من يمدحهم من المنافقيين وليس الحقيقة التي يعرفها العراف والمنجم  وان كان مرموق .
بعدها قال دوميتيان بصوت مليئ بالكراهية امام الحاضرين : انا سأتنبأ لكم بمستقبل هذا العراف الاحمق , سيقطع رأسة اليوم والان بأمري مني .
هلل الحاضرين لمدى قدرة الامبراطور ايجاد قدرعالي من الفهلوة للخروج من الموقف والمأزق الحرج الذي وضعة العراف / اسكليتاريون .
- لكن المنجم  قاطعه قائلا : سيدي ساموت ليس بسبب قطع رأسي كما قلت, انما لانه ستنهش جسدي الحيوانات الضارية  في يوم مشرق ولكن ستهب رياح عاصفة.
رد الامبراطور بغضب شديد ,هذا هراء! ستحرق حيا بعد ساعات.
امر الامبراطور دوميتيان بذلك واستمر في القصر الحفل الصاخب وتقديم الهدايا والمديح ...  هناك في الساحة  تم تنصيب اعمدة واشعل النار  وتجمع الجمهور الجاهل  ليشاهد هذا الحدث ,ثم وضع المنجم فوق النار كما امر الامبراطور.
كان الجميع على ثقة ان كل شيء يسير كما اراد القيصر في قصرة ,الاحتفال مستمربعيد الجلوس وبشكل خاص  القرار الانتقامي من المنجم ,  لكن فجأة بدأ مطر كثيف ورياح عاصفة على اثرها غادر الساحة مواطني روما الى بيوتهم,خاصة ان الظلام قد بدأ خيم على المدينة  تدريجيا.
عندها جاءت من خارج اطراف المدينة الضباع ووجدت المنجم مقيدعلى العمود لا يستطيع المقاومة, بدأو ينهشون جسدة بهدوء خاصتا ان الساحة فارغة , من أي انس أو جن ,اما العراف كان يقهقة بصوت عالي مثلما يقهقة الشيطان عندما يغري شخص بعمل شرير .
في نفس الأثناء مر بجانب الساحة, التي تجري فيها احد الاحداث المأساوية  بعض من المهرجين المتجهين الى قصر الامبراطور للمشاركة في الجزء الختامي من الاحتفال الذي بدأ في بداية  اليوم المشؤوم, هم من اخبروا الامبراطور ان المنجم كان لا يزال على قيد الحياة عندما مروا وكان يقهقه بصوت عالي , رغم الالم .
سأل الامبراطور دوميتيان لماذا كان يقهقة اسكليتاريون ؟
- رد علية الحاضرين لانه تنبأ ليس فقط  نهايته بل نهايتك ايضا بكل حدافيرها.
عندها توقف الامبراطورعن الشرب والمرح  وطرد كل الضيوف وامر بدفن ما تبقى من المنجم في احد قبور الطبقات الراقية, وظل منذوا ذلك اليوم لا ينام لا ليلا ونهارا و يخاف حتى من ابنائها وزوجتة ... كانت نهاية مثلما تنبأ العراف وليس حسب تصور الامبراطور (دوميتيان) .

ملاحظة هامة : قرارت انتقام الزيود-الشيعة- من عدن لانها مدينة متحضرة ويختلف اهلها عن عقليتهم الرجعية ستكون عواقبها وخيمة بل كبيرة عليهم في كل مكان في العالم  وليس في اليمن فقط .

18 ابريل 2015