orientpro

عهد الشرق


القضية الجنوبية والمشروع الزيدي


*- بعد ان قرأت ان الدول العشر تدعو الحوثيين الى وقف تعطيل الوزارات و عدم الاستيلاء على الآلة العسكرية تيقنت بما لايدع مجالاً للشك بان فخامة الرئيس هادي لابد وانه قد اطلعهم على تطورات الاوضاع في اليمن وانعكاساتها على الساحتين الاقليمية والدولية.
---
*- ذكرت عدة مصادر متطابقة من داخل اروقة الحكم في صنعاء بان الرئيس هادي مستاء جداً من تصرفات الحوثيين لدرجة انه يفكر بشكل جدي بعدم ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثانية بعد انتهاء الفترة الانتقالية.
---
*- عندما يتحدث الجنوبيون عن "القضية" الجنوبية يرد الشماليون بضرورة ايجاد "حل عادل" لها، وعندما يتحدثون عن "المطالب" الجنوبية يعرضون الاستماع لتلك المطالب ومناقشتها من اجل تحقيقها. لذلك عبدالملك الحوثي لاينبغي ان يلام عندما يتحدث الجنوبيون عن قضية و مطالب وهو يرد هو بانه وجماعته مؤيدون للقضية و للمطالب فالحلول العادلة متوفرة والمطالب بالامكان تحقيقها فانا لا اتذكر ان الحوثيين ابداً تحدثوا عن القضية الزيدية او المطالب الزيدية، بل كان واضحاً من البداية بان لديهم "مشروع" وليس قضية ومطالب.
---
*- بمناسبة الحديث عن المشروع، من المفزع جداً غياب اي مشروع واضح لاي طرف من الاطراف. اقصد بالاطراف هنا الدول العشر الراعية حتى لايذهب تفكيركم بعيداً...
---
*- تقام للمرة الاولى في صنعاء بكائيات حسينية خلال العشر الاوائل من محرم احياءً لذكرى استشهاد الامام الحسين في موقعة كربلاء قبل مايقارب الالف و اربعمئة عام ترفع فيها رايات "يالثارات الحسين" والفيديوهات موجودة على اليوتيوب. اي خير يرجى واي مستقبل يتحدثون عنه واي تغيير و اي ربيع ونحن مازلنا عالقون بين ثارات الحسين و يزيد ونحاول حسم صراعات الاموات ولم ننتقل بعد لحل صراعاتنا ومشاكلنا ولن ننتقل لذلك ابداً ماداموا فينا...
---
*- فخامة الرئيس مازال يقوم بمهامه كنائب للرئيس على اكمل وجه.

خواطر من :حسام سلطان
01 نوفمبر 2014