orientpro

عهد الشرق


أنطون بافلوفيتش تشيخوف (1860 1904)

أفكار وشخصيات تشيخوف

(1)

أعلام الأدب والثقافة الروسية انتهوا مع انتهاء الإمبراطورية الروسية التي كانت جزء من الثقافة الأوروبية ,انتهت تلك الثقافة الرفيعة وحلت مكانها الثقافة البلشفية الجافة الوقحة ,لهذا يعتبر انطون تشيخوف آخر مثقف روسي من العصر الفضي .
من هنا, حتى هذه اللحظة أعمالة الأدبية هي كنز كبير للثقافة- الناطقة باللغة-الروسية بل انتشرت أعمالة في كثير من بلدان العالم , بشكل خاص في مجال المسرح , أفكار وشخصيات تشيخوف تعيش اليوم في المجتمع الروسي مع بعض التغيرات الطفيفة التي دخلت على الحياة من الكماليات التكنولوجيا والتقنيات العصرية القادمة من الغرب.
كل شيء في روسيا قائم منذ قرون بدون تغيير, لقد قال بهذا الخصوص تشيدرن سالتكوف*: إذا انا نمت مئة عام وبعدها استيقظت و سئلت ماذا يجري في روسيا , سأجيب بثقة في روسيا : لازالوا يشربون ويسرقون.
هنا مثلما في الشرق الأوسط الكل يقتل و يكذب ويسرق ويغتصب.. بل النفاق الصارخ الذي ورد في القصة المشهورة بعنوان (الحرباء) نراه يطبق في مستوى واحد عندهم وعندنا بلا ادنى خجل , نحن والروس اخوان في سوء الأخلاق وعبادة الأشخاص والجهل , نحن وهم نمارس نفاق ديني واجتماعي وسياسي يفوق تصور الإنسان العصري .

نتذكر هنا بعض الأشياء التي وردت في احد أعمالة الأدبية المشهور البلاط - رقم (6).
1- المصطلح النفسي / سندروم ستوكهولم / الذي ظهر بعد حادث اجرامي في عام 1973 في السويد, مبني أساس على فكرة لابد ان يظهر تعاطف بين المجرم - الجلاد- والضحية, بعد ان حرق المسيحيين اليهود في أوروبا في الحرب العالمية الثانية, اليوم هم في خندق واحد ضد الشعب الفلسطييني .
هذه الفكرة ايضا تم اقتباسها في فيلم (BOYS OF ABU GHRAIB ), حيث يجري في بداية الفيلم تعاطف بين الحارس والسجين في فترة الغزو الأمريكي للعراق 2003 .

2- حسب اعتقادنا أهم صفة نجدها عند انطون تشيخوف انه مارس النقد الساخر لأوضاع روسيا في كل المجالات في تلك الفترة, للأسف في روسيا لم يتغير الكثير, لازالوا الروس مثل العرب- متوكلين على اللة بدلا من عقولهم- لا يريدون التحزحز من مكانهم وان خطوا خطوة إلى الأمام لابد العودة إلى الوراء خطوتين هذا هو ما تسبب في ترسخ التخلف في كل المجالات, الطرفين لا يرغبون في إجراء إصلاحات دينية مثل ألمانيا أو اجراء حركة تنويرية التي صنعوها المفكرين الفرنسيين ، بل حتى لم يستطيعوا نقل تجربة الثورة الصناعية البريطانية.

3- والشيء المؤلم ان الروس الأرثوذكسيين وكدا أيضا العرب والمسلمين كلهم يفكرون بطريقة واحدة , قد ورد على لسان تشيدرن سالتكوف*: مشكلتنا كشعب, اننا نخلط بين الحب والفداء للوطن وحب والفداء للحاكم والزعيم أي الطاغية, علاقة مشبوه بين الضحية والجلاد , بسبب فقدان نظام دستوري قانوني يحكم هذه العلاقة بين الجلاد والضحية .

Mikhail Saltykov-Shchedrin *
(1826 -1889)