welcome to web site!

Orientpro

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
32
33
34
35
36
37
38
39
40
41
42
43
38
39
40
41
42
43
44

 

 

 

 

1
2
3
4
5
6
7
8
 
 

 

 

 
 


   
الفرد للجميع والجميع للفرد

 


[ ليس المجنون من فقد عقله, المجنون هو من فقد كل شيء ما عدا العقل].
قول مأثور" لجيلبير كيث تشيسترتون" (Gilbert Keith Chesterton

["البوتينة " فشلت ان تبني نظام سوفيتي رقم (2). في الوقت الذي الغرب باستطاعته بكل سهوله, ان يبني "جدار عازل" حول "البوتينية:".  فمنذ خطاب بوتين في ميونيخ 2007 , يسعى النظام في روسيا عقد صفقة يالط (2) . الهدف اقتسام العالم إلى مناطق نفوذ ليس بالمفهوم السوفيتي (الأيديولوجي) القديم , انما مناطق  للحصول على ثروات شعوب  التي يتم احتلالها بقوة السلاح , ولكن كما يبدوا بان النتائج ستكون عكسية, على المدى الطويل]*.
■ فالسياسية التي ستتبعها- بايدون - أمريكا في قضية الدفاع عن " أليكسي نافالني". من اصبح احد الد أعداء "بوتين" وحاشيته, كما في الداخل أيضا في الخارج. بعد ان  فشلت عملية -التسميم- الاغتيال في أغسطس (2020). لن يستطيع احد إخراج "نافالني" من براثن وأسنان " ليفياثان" (الطاغوت) النظام الروسي. بل النتائج تلك العقوبات بخصوص "نافالني" لن تكون سريعة , وكذا لن تجري عملية تبادل مثلما كانت تجري في مرحلة الحرب الباردة, وفي عهد بريجنيف بشكل خاص .
-فيلم ممتع  بطولة توم هانكس -(Bridge of Spies  2015 )-  ذلك المحامي الذي انطلق من فكرة إنسانية , بالتبادل مع النظام ( Frankenstein - فرانكشتاين السوفيتي ) بدلا من الإعدام المتهم بالتجسس-
 لهذا سيتخذ الغرب, طريقة جديدة للدفاع عن حياة  المعارض من موقف "إنساني". هذا له أهمية اكبر من العقوبات التي بشكل بيروقراطي ورتيب سيتم تطبيقها عاجلا او أجلا وتظهر نتائجها بشكل تدرجي . سيتم الدفاع عن المعارضة الروسية ,  تحت شعار "إنقاذ حياة نافالني وغيره من هم قابعين في سجون بوتين". من المحتمل ان تتحول إلى حركة دولية. تتسبب في إزعاج "للكرملين وبوتين " لوقت طويل. فما قد تفشل في تحقيقه بسياسة العقوبات  بشكل سريع سيتم  تحقيقه بالمزيد من  الدعم إلا محدود "لإنقاذ حياة نافالني" الأن وهنا.
■ توجد فئة من" التيوس تتميز عن غيرها " : "التيس التركي"(أردغان ) والروسي و الإسرائيل, ما تبقى من "التيوس" ما هم  إلا.. ترامب حاول دخول هذا النادي بصفة "تيس أبيض عنصري" . إلا انه لم يدرك هذا "التيس الغبي" بان في أمريكا لا مجال للتيوس أطلاقا , اما "التيوس العربية" فقد غرقت في خيال من صنعها, لهذا الشعوب العربية أصبحت تائهة,  بسبب "التيوس المحلية" المخصيه . الإمبراطوريات تتغدى /تعيش /تنتعش فقط على الحروب الداخلية والخارجية .الدكتاتوريات التي ظهرت قبل قرن, لم تذهب بعيدا عن هذه الفكرة والقاعدة , فمهما كانت العلاقات قوية بينهم ,هي أصلا "نفعية" ومؤقته وتفرقهم المصالح الضيقة " بلحمة بصر" في اللحظات العصيبة لحياة " الدكتاتور" . لهذا كان ولا يزال الإنسان هو آخر اهتمام الإمبراطوريات والدكتاتوريات على الأطلاق. تاريخياً, الحروب العديدة بين الإمبراطورية العثمانية والقياصرة, كانت دائما تنتهي بنصر طرف , ثم الاستعداد لجولة جديدة من الحروب , التيس الروسي والتركي  دخلوا  في مرحلة مواجهات ولكن كلا يعرف إمكانياته ولا يريد فقدان السلطة بعد هزيمة طرف منهم . الآن جاء دور العرب  والإيرانيون, عليهم حسم واختصار الزمن ,لا يوجد سبب لاستمرار او تكرار تلك الحرب الدينية في اوروبا , بكل حذافيرها في الشرق الأوسط حيث كل الأنظمة هشة . لان أدوات الحرب والقتل الجماعي , قد أصبحت اكثر متقدمة وسهل الوصول إليها , بفضل التقنية والمصانع في الغرب والشرق التي توفرها لكل الأطراف المتصارعة  بسخاء طالما تتحصل على المال او النفوذ.  هذا سيساعد باختصار زمن الصراع  المسلح إلى اقصى حد. حفاظا على أرواح الأبرياء من ليس لهم (لا ناقة ولا جمل لها) في صراع "التيوس" الدينية . الأنظمة العربية و كذا إيران,  هي لا تستحق هذا الكم الكبير و الهائل من التضحيات" البشرية والمادية " . عقود خلالها دفعت شعوب و دول أخرى ثمن باهض لهذا الصراع المدمر بلا هدف  عقلاني أطلاقا , واضح انه  تمت اختيار بعناية فائقة ساحة لتصفية حسابات على أراضي الغير : لبنان/ سوريا / العراق وأخيرا اليمن , التي تسبب صراعهم  بكارثة إنسانية . اما  بخصوص "التيوس العربية " فهي  مخصيه , لم تفهم شيء من دروس الماضي . (8) سنوات من الحرب العراقية الإيرانية بدون نتيجة للطرف منهم  . إلا ان, ما اذهلنا قول رغد صدام : "بان يوم 9 أبريل 2003 سيبقى يوما أسود وعارا على البشرية". اما  هو صدام  المعتوه , بعد ان تم القبض علية في قبو تحت الأرض قال بخجل شديد التالي : "كان شيء مؤسف جدا! إنني لم أحلق لحيتي ! وكنت أشعث الشعر"...و ما قاله القذافي و [المخلوع الميت] والأسد لا يختلف عن هذه القاعدة . فهم يذكرنا بتلك (المرأة) التي تعرضت لاغتصاب بشع, ظلت تلوم نفسها لزمن طويل, بان في لحظة اغتصابها لم تستحم ولم يكن جسدها نظيف" استعدادا للاغتصاب. قادة الشرق الأوسط كلهم تقريبا,  يشبهون تلك " المرأة التي خلقت -هالة خيالية- حول نفسها و شخصيتها. نكتشف ان جوهر الطغاة والمستبدين واحد  بعد  أي اغتصاب , فلا فرق بينهم  , في ممارستهم ابشع أشكال الاستبداد على شعوبهم , ولكن عندما يتم اغتصابهم  من قوى كبرى خارجية. يقولون: "تعرضنا لغدر...لم نكن مستعدين...و.. ويرددون :" لابد ان نرد في الوقت والمكان المناسب". هكذا تم تدمير المفاعل النووي العراقي 1981 ثم السوري 2007.  الفاعل معروف هو ذلك -التيس- النظام الصهيوني (إسرائيل).
■ التيس التركي ظهر في وقت واحد مع التيس الروسي , خلال ما يقارب عقدين , في كل مره يقوم "أردغان" بمعاقبة "بوتين" لمغامراته العسكرية في سوريا وليبيا و.. حيث بدأ بقصف طائرة روسية من طراز (سوخوي 24) وقتل الطاقم , ثم اغتيل دبلوماسي روسي (أندريه كارلوف). عادتا , مثل هذه الأحداث يمكن ان تؤدي إلى اشتعال حرب كبرى تنجر فيها واليها بلدان أخرى , مثل بعد اغتيال ولي عهد النمسا "فرانز فرديناند" من قبل طالب صربي "غافريلو برينسيب" استمرت 4 سنوات حرب الخنادق بدون انتصار طرف على آخر , ووضعت قنبلة لانفجارها لاحقا .

http://www.orientpro.net/arab/orientpro-%20arab%20-1868.html

الطغاة  / المستبدين  وكذا أيضا الحكم الفردي المطلق..لابد ان يقومون بتدمير بلدانهم من اجل استمرار الطغيان, بطرق مختلفة ومتنوعة حسب سعة الخيال. أكثرها عبر التوريث السلطة لأبنائهم , لا خيار أمامهم غير  نشر الخراب,  طالما  الأمور خرجت عن السيطرة  ولا تمشى مع خيالهم المريض .المفارقة هنا, بعد تدمير أوطانهم من اجل الاستحواذ على السلطة مع أفراد أسرتهم وحاشيتهم. تبدا مرحلة  التذمر الداخلي , بأشكال وظروف مختلفة.. كلهم  ينتكسون  بشكل تدريجي, الواحد خلف الأخر وكأن القدر ينتقم منه, بدلا من الشعوب والأوطان التي تم تدميرها -(أين عائلة صدام /القذافي [المخلوع الميت] ستالين ...)-  شعوب قهرت وأصبحت تحت رحمة الطغاة  لامتلاكهم السلاح فقط . والشيء العجيب , بمجرد ان ينتفض الشعب او تخسرون الطغاة  المعركة , بسرعة  البرق  تختبئ او تهرب  مع الأموال وتترك أتابعهم وحلفائهم من طبلت لهم  عقود, للعقاب بدلا منهم  , يعاقبون لغبائهم في خدمة أنظمة مريضة تحايلت على الجميع .
في داخل طلاسم التاريخ , اكتشفوا الباحثين أسباب الحرب العالمية الثانية , بانها كانت امتدادا للأولى التي لم تحسم نهائيا , لهذا تم سحق اليابان وألمانيا وتغيير نظام الحكم  من الأساس في المرة  لثانية  , لعدم تكرار حرب أخرى كبرى مكلفة ماديا وبشريا .بكون الحرب الأولى  كانت أسبابها سخيفة,  اما الغريب !من شاركوا فيها اغلبهم اصبحوا مشاركين من الدرجة الأولى في الثانية , من تشرشل الى هتلر و.. الحرب الأولى كانوا الفعالين الأساسيين  والمشاركين فيها , كلهم هم من دول مسيحية تعتبر نفسها رائدة في التقدم في كل المجالات,  بل كلهم تقريبا أقارب بسبب التزاوج  واختلاط الدم فيما بينهم. خلال السنوات الماضية وحتى الأن, رأينا كيف ان "بوتين" في كل مرة  يبتلع علاقمُ من "التيس التركي", في سوريا , بين الحين والحين يتم قتل عدد كبير من  جيش الأسد بيد الأتراك . اما "ترامب" بضربة واحدة,  قتل اكثر 200 من اتباع "بوتين" في سوريا .,تركيا في ليبيا فعلت نفس الشيء.  روسيا لم ترد بشيء يحفظ لها "ماء الوجه ". ولكن كل "التيوس"   يرددون التالي: "سنرد على العدوان الغاشم  في الوقت والمكان المناسب !".الأن هذا "التيس التركي" , الذي اسمه و تاريخه السياسي الطويل معروف للجميع . بفضله اصبحوا "الإخوان" مسيطرون على تركيا.. ولكن في المستقبل لابد ان يظهر "تيس" ربما سيكون اكثر شراسة من سبقوه , وسيكون لاعب  قوي  اكثر, هذا تاريخ  الاستبداد , لا يسمح بوجود فراغ , عندها ستشتعل حروب "تيوس" اكثر عنف مما رأيناها حتى الأن. على شعوب الشرق الأوسط اخذ المبادرة  بيدهم ,قبل ان يتم تدمير المنطقة كلها على "بكرة أبيها ",  تحركوا قبل ان "التيوس" تدخل مرحلة نهائية شرسة   في صرعها للسيطرة على الشعوب كهدف أول وأخير.تركيا ابدآ, لن تفرط في استمرار فكرة "الدولة الوطنية" التي أسسها (مصطفى أتاتورك).. لهذا هي الوحيدة ترعب وتقلق مضاجع ونوم "روسيا البوتينية" .خاصة بعد تدخلها  لصالح أذربيجان , بعدها تركيا أصبحت صاحبة "الكلمة العليا" في منطقة القوقاز التي كانت قرون تابعة للروس .قريبا ستتدخل لصالح أوكرانيا من خلال تسليحهم بطائرات  مسيرة (بيرقدار2). بوتين ينام نوم عسلي يوميا يمتد لعدة ساعات منذ عقدين. معروف ان أي دكتاتور نجده "معجب بنفسة" أي (نرجسي) إلى حد بعيد وعجيب وغريب, بل- دكتاتور - يحب راحة البال والحياة  الرغيدة والرتيبة التي لا تزعج مزاجه, فهو دائما ما يكون عصبي ومزاجه متقلب دائما - في اغلب الأحيان أسباب "مرض النرجسية" هو اما الحرمان والمعاملة السيئة في او الشكل القبيح  وغيرها في مرحلة الطفولة,  هي التي تؤدي إلى تشوه نفسي كبير , عندما يصل إلى المال او السلطة- واكثر أسباب الاضطراب لدية عندما يظهر له منافس على "الكرسي العجيب". محليا في روسيا  نضج دور "نافالني" بعد سنوات من الصراع مع "بوتين", لهذا اصبح هو الشخصية الوحيدة التي يمكن يشكل خطر عليه ونظامه داخليا وخارجيا. من هنا المتاجرة بنتائج الحرب العالمية الثانية , لأنه هو الإنجاز الوحيد الذي حققه السوفييت  منذ 1917, بفضل ان "ستالين" أخيرا انظم إلى التحالف الغربي (1941-1945) بعد ان كان حليف لهتلر  لزمن طويل,  الا  ان غدر به صديقة "هتلر" في 1941. والا لكان  مصير السوفييت مثل ألمانيا واليابان.  المسالة كانت مسالة وقت , فلابد ان يغدر دكتاتور بآخر لمصالح آنية بعد الود الطويل .

http://www.orientpro.net/orientpro-597.html

*"أنغيلا ميركل" في قفص الاتهام , لإنها تدعم :" العنصرية والتفرقة ضد المسلمين في ألمانيا".
اتهمت وزيرة العدل الألمانية "كريستينا لامبرشت" الحكومة الألمانية  و"أنغيلا ميركل" لا تحمي الأجانب ولا تكافح ضد التطرف اليميني والعنصرية, وتابعت الوزيرة : ديوان المستشارية  يقوم بـ"إعاقة" إقرار القوانين عن مصطلح العنصرية. ودعم الديمقراطية... وقالت :" يتعين على المستشارة الألمانية التفكير فيما إذا كانت الحكومة الاتحادية ترغب حقا في إرسال رسالة بأننا نتعامل مع مكافحة العنصرية والتطرف اليميني على محمل الجد. يشار إلى أن مشروعي القانونين يعد جزء من خطة مكونة من (89) نقطة ضد التطرف اليميني والعنصرية, كان قد أقرها مجلس الوزراء في ديسمبر الماضي 2020. ومن شأنها ضمان تحقيق دعم كاف للحماية من التطرف في ألمانيا.  وطالبت هي  رفع التمييز ضد الجماعات الدينية وتعزيز أمن مساجد المسلمين. وحمل المقترح اسم " العنصرية والتفرقة ضد المسلمين في ألمانيا". وشهدت ألمانيا ازدياداً في الجرائم ذات الدوافع السياسية في عام 2020.  اغلبها ذات دوافع يمينية متطرفة. وأشارت النائبة عن الحزب اليساري الألماني "كريستين آن بوتهولز" قائلة: "إلى أنه في كل يومين يتعرض مسجد للاعتداء وتزداد شدة الاعتداءات على المسلمين، وهذه التطورات مؤشر خطير جدا". هذا  وفق تقرير "رالف ميشيلفيلدر" رئيس مكتب الشرطة الجنائية  في ولاية بادن فورتمبيرغ:" بان الخليات الإرهابية في ألمانيا  تسعى لتنفيذ مخططها الإرهابي الخطير , عبر هجوم منظم على مجموعة من المساجد في وقت واحد من أجل زعزعة الاستقرار وخلق الفوضى في المجتمع. وتزداد هذه المخاوف تزامنا مع بدء محاكمة خلية يمينية متطرفة ألقي القبض عليها في فبراير2021. وبحوزتهم أسلحة ومتفجرات كانوا هم يسعون في استخدمها بشكل خاص ضد المسلمين. في نفس الوقت نلاحظ  تصعيد من قبل  الكرملين , حيث تتم في عموم روسيا,  إجراءات قاسية ضد المهاجريين من دول الاتحاد السوفيتي وافرا د أسرهم  و أطفالهم  من يدرسون في المدارس الحكومية ويختلطون بالروس , ويجري التميز الأخير الأن  . وهو الاول من نوعه  منذ عقود,  مبني على أساس عنصري (قومي)  بين أطفال المسلمين والمسيحيين.
■ نعود  إلى موضوع  "النرجسية " الطفولة القاسية  يمكن ان تجعل من الإنسان قوي الشخصية ومصارع من اجل حياة افضل او ذات مكانة في المجتمع وعالم السياسية  محليا او عالميا , ومع ذلك لا يصاب  "بالنرجسية " في كل مراحل حياة  . اشهرهم "ونستون تشرتشل" . وآخر وقع في مصيدة  "النرجسية" الفاشية  والنازية  هتلر . كلاهما من المحاربين القدامى في الحرب العالمية الأولى ..فالنرجسية يمكن ان تحول الشخص المريض, من وصل إلى قمة السلطة إلى كارثة  على البشرية إنسانيه على بلده ..ستالين ضحى بأكثر من (20) مليون من الشعب السوفيتي. ما عدى المفقودين ومن دخلوا معسكرات بلا رجعة في سيبيريا ,بعد عودتهم من جبهات الحرب , كان احد أسباب تلك الحرب هو نفسه  "ستالين صديق هتلر".تركيا لن تكون دولة فاشية ابدا !. لان هناك مجموعة من الإصلاحات(أتاتورك) لا يمكن فصلها بعضها عن بعضها, هي من تمنع من ظهور الفاشية , بل  هناك تجري عملية انتخابات دورية وحرة  منذ ان أسس الدولة القومية  "أتاتورك " لا زالت الى اليوم هي دولة عصرية وعلمانية  بلا ادنى شك . الدول العربية  رغم  انها  أنظمة خرجت من رحم الإمبراطورية العثمانية,  إلا انها عادت إلى هوايتها المحببة "الاستبداد الطويل العريض", بدلا من الدولة الوطنية العلمانية مع إصلاحات شاملة .  بالنسبة لإيران لم تكن دولة علمانية بطريقة " الأتاتوركية". فقط فترة "الشاة" كانت علمانية بطموحات  إمبراطورية . ألا ان بعد الشاه , ظهرت" جمهورية إسلامية عنصرية "  استخدمت الدين كغطاء, فتجري عملية الانتخابات شكليا , ولكن قوى محددة هي من تحتكر السلطة, كنسخة من النظام السوفيتي. هذا يذكرنا  ما جرى مع "نيكيتا خروتشوف" الذي قال:" لقد فرضت عليهم "عزلي بطرق ديمقراطية" , أي عبر الأجماع  من قبل اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي, رغم انه تمت حياكة " مؤامرة ضده "عسكرية /حزبية و... الهدف من الإطاحة به ( كأول إصلاحي سوفيتي)  أولا  وثانيا فسح المجال للمتعطشين للسلطة من السياسيين والجنرالات . لهذا يمكن ان تظهر الفاشية  في إيران اكثر من أي بلد آخر في الشرق الأوسط , لان نظام الحكم  مزيج من نظام :هتلر/ستالين / إسرائيل.. لان إيران مارست خلال عقود الأخيرة تجارب  كثيرة  تصنف بجرائم ضد  الإنسانية في عدة بلدان عربية , عبر وكلائها , حيث هم يمارسون القتل والدمار بلا  أي رحمة! تحت شعار "حماية الشيعية", أليس هذه الشعارات التي استخدمتها الفاشية والنازية الألمانية وبوتين حاليا . في نفس الوقت تجد إيران من يدعمها في المشروع «الفاشي الإيراني" من خلال الضغط على المجتمع الدولي عبر التصويت لصالح نظام معادي لجيرانه وكذا لصالح المنظمات –متمردين - الإرهابية التابعة لها في كل مكان . الغريب في الأمر ان ألمانيا مع روسيا هما الأكتاف التي تستند عليها إيران في المشروع  الكارثي, إلا إنساني على الأطلاق في المنطقة , لان العرب فاقدين القرار فيما يخص امنهم القومي , بل كل بلد تحكمه أسرة ذات عقلية إقطاعية  .هذا سبب ان خسروا معارك عسكرية وسياسية  مع إسرائيل بدعم من الغرب , الذي يفترض ان يكون حاميهم , بعد التعاون مع الغرب على الإمبراطورية  المتهاوية لأسباب تاريخية , بقيادة (لورنس العرب) , وتم خدعتهم بعد ذلك بكل بساطة  مثلما اليوم . اليوم يجري خدعتهم و خذلهم  من جديد  بمساعدة الغرب والشرق , لان العرب يمتلكون ثروات  هائلة ولا يجيد استخدامها بشكل عقلاني لصالح شعوبهم , بسبب حبهم للاستبداد  المطلق واستعباد شعوبهم , أي انهم " تيوس" فقط على شعوبهم . عالم مجنون بحق !.

http://www.orientpro.net/arab/orientpro-%20arab%20-.html
http://www.orientpro.net/arab/orientpro-%20arab%20-56.html

[ ما وجهة التشابه بين الحروب الكارثية في منطقة الشرق الأوسط والحرب العالمية الأولى ؟ الإجابة : "لا شيء  وكل شيء" , لان أي إسقاط  أحداث تاريخية في الماضي على الحاضر غير مقبول. ولكن انظروا إلى الأحداث التالية :
■ كانت هناك منظمة صربية قومية عنصرية أرثوذكسية مسلحة تحمل اسم (اليد السوداء).لا ترغب في المشاركة في العمل السياسي, فاستخدمت السلاح  كوسيلة لحقيق مكاسب سياسية. من هنا قام "غافريلو برينسيب" بعملية اغتيال فرانز فرديناند (1863 - 1914)  وريث عرش الإمبراطورية النمساوية المجرية, بعد (37) يوم  من هذا الحدث الأحمق, تسبب في إشعال الحرب العالمية الأولى] *.
■ جماعة الحوثي(انصار إيران ) أيضا  لم ترغب في العمل السياسي, فقامت برفع  السلاح  بدلا من العمل السياسي , ودخلوا في  تحالف مع  عدوهم السابق  [المخلوع الميت] واشعلوا الحرب الكارثية على الشعب والدولة اليمنية الفق
يرة .
■ روسيا القيصرية كانت لها أطماع -(حلم يقظة ) -في منطقة "البلقان"  منها : "قسطنطينبول /مضيق البوسفور " و... لهذا كانت تغدي المتطرفين بالمال والسلاح قبل (1914). إيران نفس الشيء  لها أطماع  في عدد من ا
لبلدان العربية منذ عقود  بغلاف ديني(شيعي) , هي التي كانت ولازالت تغدي الصرعات المسلحة خارج حدودها, لهذا كل وكلائها يمارسون العمل العسكري بدلا من السياسي . بعد(2015)  يظهرون وكلاء مسلحين للإمارات في عدن (انصار الإمارات رقم 1) وفي الحديدة  (انصار الإمارات رقم2). مرتبطين بشكل او باخر الحصول على المناطق نفوذ التي تحلم -(حلم يقظة ) - الإمارات بناء إمبراطورية بحرية شبيه بالإمبراطورية البريطانية  وليس لها أي مقومات على الأطلاق. بريطاني ارغم انها تلقت هزائم كثيرة من الترك بقيادة  (أتاتورك), تم إبعاد (ونستون تشرشل ) من القيادة العسكرية  لتلك الإخفاقات المخزية لجيش بريطانيا العظمى, عندها  ادركوا ان المواجهة المباشرة لن تحقق لهم أي نتائج عملية. التفوا على الترك من الخلف عبر تنشيط  الأعمال العسكرية بقيادة (لورنس العرب) وتوحيد القبائل المتناحرة والمتناقضة  العربية ضد العثمانيين , بعدها تم خدع العرب , من المؤكد سيتم خدعة الإمارات مثلما تم خدع العرب من سابق عدة مرات من  وعد بلفور إلى اتفاقية سايكس بيكو بعدها العرب  "يدخلون من هزيمة إلى أخرى" وعلى ووجههم "بسمة صفراء وجافة).  طبعا في نهاية الأمر سيخرج العرب والإيرانيين والترك وروسيا من المولد بلا حمص في الصراع, لصالح "التوسع الإسرائيلي".  تطبيع بلدان جديدة عربية كان نوع من الجنون من صنع ( ترامب و صهرة / نتنياهو /الصهيونية العالمية / الكرملين ) دول من (لا ناقة ولا جمل) لهم من التطبيع بدون مقابل مفيد لهم لان عدوهم بجوارهم .
■المنظمات القومية  الروسية  أيام القياصرة , هي من غدة  منطقة "البلقان" بأوهام التفوق الديني والقومي الأرثوذكسية لزمن طويل, قبل هذا الحدث. بعدها  شاركوا  قوميين الروس ولكن سوفيتيين في عام 1992 في الحرب اليوغسلافيا  بل شاركوا بحماس في  مذبحة "سربرنيتشا" الشهيرة عام(1995) .اشهرهم ألكسندر دوغين ألكسندر بروخانوف وغيرهم  من يقطرون على عقل "بوتين الجاف". القيادة  الإيرانية  لعبت على الورقة الدينية (المذهب الشيعي)  في البلدان العربية , في نفس الوقت  الأقليات العربية  والكرد في إيران يتعرضون لأسوء انبواع المعاملات العنصرية , الدول العربية لا تحرك ساكن  بل لا تتدخل في شؤون لإيران. لكن طهران  بالعكس تتدخل في كل مكان وتقوم بتأجيـج الصـراع الطائفـي والعنصري , للمؤسف  انظم  كثر من مفكرين وسياسيين إيرانيين لتحقير العرب السنة  وغيرهم والتدخل المباشر خاصة  بعد نجاح الثورة لا سلامية, واشتعال الحرب بين إيران و العراق امتدت (8) سنوات, أيضا انتهت ليس لصالح طرف منهم كلفت كل طرف فدائح بشرية  مالية كبيرة  , رغم الدعم المالي الكبير من البلدان الخليجية وعلى راسهم  السعودية  للعراق  التي لا تربطهم  حدود مباشرة مع إيران مثل العراق ,  أي تم استخدام  الجيش العراقي , في قضية (الخاسر الشعب العراقي) , لان العلاقة قديمة ومتداخلة , وكان رد فعل صدام احتلالا الكويت وتدخل قوى دولية عظمى , وأخيرا دمروا العراق كدولة وسلموها لإيران , بعد ان أصبح العراق وجيشة  لا يشكل خطر على إسرائيل  وعرب الخليج .
تتباين التحليلات بشأن المعارك المتواصلة، منذ ثلاثة أشهر، في الأطراف الغربية من محافظة مأرب في اليمن، حاصرةً ما يجري في زوايا ضيقة، تتعلق بالأطراف الداخلية للحرب، وقدراتها الذاتية على الحسم، غير أن الوضع الراهن يُبرز منعطفًا جديدًا من منعطفات الصراع بالوكالة لمصلحة أطرافٍ خارجية، في ظل تراجع القضية الرئيسة للحرب عمومًا، وتحكُّم هذه الأطراف بطرق الحل السياسي وأدواته. يدرك الحوثيون أن تعارض أجندات الأطراف الخارجية، أو توافقها، لا يضع، بالضرورة، حدًا لطموحهم في السيطرة على مأرب، بل على العكس. وأنه في حال تحقق هذه السيطرة، فإنهم يكونون قد وجهوا ضربةً مميتةً للحكومة المعترف بها دوليًا، أو تؤدّي إلى موتها التدريجي، وهذا ما تعيه هذه الحكومة، لكنها عاجزة عن مواجهة ذلك، بالنظر إلى تفكّك مكوناتها السياسية والعسكرية، ويتجلى الأمر في استماتة قواتها المسلحة، ومجاميع قبلية موالية لها في الدفاع عن مأرب، وتقاعس القوات (مليشيات) المنضوية، شكليًا، تحت مظلتها، بناءً على حسابات خاصة متوافقة مع أطراف خارجية داعمة لها.مع اشتداد المعارك في مأرب، خلال الشهر الجاري (إبريل)، كانت مفاوضات فيينا الخاصة بالاتفاق النووي مع إيران تمضي قريبًا من تفاعلاتها؛ حيث تصرّ الولايات المتحدة الأميركية التي لم تشارك، بشكل مباشر، في هذه المفاوضات، على إدراج الفواعل الإقليمية العنيفة التي تدعمها إيران، ومنها الحوثيون، ضمن قضايا أخرى تمثِّل شروطًا للعودة إلى هذا الاتفاق، فيما ترفض إيران ذلك؛ لإدراكها أن ما حققته من نفوذ في اليمن، عبر الحوثيين، يعد مكسبًا إستراتيجيًا ينبغي تعزيزه بتمكينهم أكثر، وليس التخلّي عنهم، على الأقل في الوقت الراهن، وبأي الثمن.وبعودة فرقاء مفاوضات فيينا إلى عواصم بلدانهم، صعَّد الحوثيون من هجومهم على مأرب، وأخذت تصريحات المسؤولين الإيرانيين في الظهور والتناقض بشأن وقوفهم بجانب الحوثيين، ولم يكن ذلك إلا من قبيل خلخلة قناعات بعضهم إزاء حقيقة الموقف الإيراني، الداعم للحوثيين طوال الحرب وفي هذه المعركة. وفي سياق ذلك، جاء رد الولايات المتحدة، عبر مبعوثها الخاص إلى اليمن، تيموثي ليندر كينغ، خلال جلسة نقاش في مجلس النواب الأميركي، وضمن تصريحات أخرى لاحقة، إن دعم إيران الحوثيين فتاك وكبير، وأن هجومهم على مأرب يهدّد جهود السلام المبذولة، وينذر بكارثة إنسانية، لكن هذا التباكي لا يبدو بريئًا، فلو كانت الإدارة الأميركية صادقة، لما تراجعت عن تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية في فبراير الماضي. وفي الحالتين، ليس المقصود سوى الاستغلال السياسي لمعركة مأرب.ويبدو موقف التحالف، كذلك، مريبًا في هذه المعركة؛ إذ في الوقت الذي تستهدف مقاتلاته إمدادات الحوثيين، يضع، في الوقت ذاته، العراقيل أمام سعي القوات الحكومية إلى الحصول المباشر على الذخائر، والأسلحة الثقيلة والنوعية المؤثرة في موازين القوة، بما فيها الطائرات غير المأهولة التي حقق بها الحوثيون ميزة فارقة خلال مختلف المواجهات والجبهات. ليس ذلك فحسب، بل ذهبت السعودية، بوصفها قائدة التحالف، إلى التفاوض، سرًا، مع إيران، عبر أطراف عراقية جمعت بينهما، في بغداد، خلال شهر إبريل الجاري. أدّى تطابق الرؤية السعودية إزاء عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران، إلى تطابقٍ مماثل، إلى حدٍ ما، في التعامل مع معركة مأرب، وجعلها معركة استنزافية، لا تفضي إلى طريقٍ قريب النهاية، فإذا ما تمكّن الحوثيون من فرض إرادتهم تحت أي خللٍ قد يعتري الطرف الحكومي، فإن السعودية، وبدعم حلفائها الدوليين، تعتقد أنها لن تعدم الوسيلة لعزل الحوثيين عن إيران. ومن هذه الوسائل الاعتراف بهم، والتعايش الآمن معهم، بوصفهم سلطة حاكمة في شمال اليمن، في مقابل التخلي عن أطماعهم في مناطق الجنوب اليمنية، وتركها تقرّر مصيرها، وهذا التعايش مجرَّب مع النظام الجديد في العراق، بل ومع إيران ذاتها. في سيناريو آخر، قد تعتقد السعودية أنها، بإطالة معركة مأرب، ستضعف نفوذ (وقوة) الأطراف التقليدية التي تتصدّر الميدان السياسي والعسكري منذ عام 2011، بناء على حسابات تتعلق بأبعاد ما عرف بثورة الربيع العربي؛ بحيث تعمل على أن تحلّ محلها قوى أخرى تحظى برضاها، وأنها قد تلجأ إلى تحقيق ذلك قسريًا. ولعل ممّا يساعد على ذلك أن معظم القيادات السياسية لهذه الأطراف مقيمة في السعودية بطريقة مقيدة لحريتها، أو في دول أخرى يمكن السيطرة عليها عبر وسائل عديدة. لا تبدو الإمارات بعيدة عما يجري في مأرب، على الرغم من انسحاب معظم قواتها من عدن، نهاية عام 2019. وفي أي من السيناريوهات المتوقعة، لا يمكن أن تعارض أي ترتيبات ما دامت ضامنة لمصالحها ومصالح حلفائها الدوليين، خصوصًا بريطانيا، فضلًا عن حلفائها الداخليين الذين لا أثر لهم، من قريب أو بعيد، في جبهات الدفاع عن مأرب.
علي الذهب
* [المخلوع الميت] , يشبه ذلك "الرجل الذي في لحظات العسر يدعوا "الله" للخروج من محنة , وفي وقت اليسر يتناسها يعيش حياة مليئة بالغطرس حتى على من اسعفوه  اكثر من مرة في " لحظات أزمات وجودية" من سابق . دخل في صفقة  مع  "المجنون صدام"  ضد دولة عربية وشقيقة , قدمة الملايين  لليمن شمال وجنوب بدون  أي شرط , تم عاد يقبل يد آل سعود سرا وعلنا. هكذا عندما دخل في صراع مع  الجنوبيين لجاء  لجيش الإخوان  والقبائل لتحقيق نصرا ساحقا على كفار الجنوبيين  في (1994). ثم أرادا التخلص منهم بيد الحوثيين (2014).فلم يذهب إلى أيران لإيقاف التدخل في شؤون اليمن, قبلها  طلب -ابتز بحقارة- الدول العربية  والغرب المال والسلاح  لشن حروب عبثية طويلة الأمد "كورقة" ليس إلا  للتعاطف ولكن هدف تلك الحروب "الوهمية" هي من اجل الحصول على المال , تلك الأموال ذهبت إلى اقتصاد الإمارات  في مجال السياحة , وعندما انتفض شعب الجنوب في (2007), عندها ذهب لإقامة علاقات سرية مع إيران, لنقل تجربة اقتسام السلطة بالطريقة  "اللبنانية" إلى الأراضي اليمنية , رغم  انه كان واضح فشلها في تلك الفترة في لبنان لأنه (حزب الله )اصبح اقوى من الدولة , الحوثيين اليوم هم  يطلقون الصواريخ  على العرب  لا يقلون قوة عن وكلاء إيران في لبنان او العراق أو سوريا. وعندما أعلنت السعودية وحلفائها الحرب علية في(2015), ارسل" ابنه المعتوه" ( لعبة الثاني :"هتلر روبنتروب") إلى السعودية , هنا لاحظوا الغباء المثير للسخرية : "قدم ابنة نسخة غبية  من الاتفاق الذي عقدة هتلر مع اكثر من دولة أوروبية ومنها الاتحاد السوفيتي وبريطانيا . فشلت محاولة ان يلعب دور هتلر في تحقيقي انتصار سريع في الجنوب في (2015),  و بالمقابل على الجبهة الأخرى أيضا فشلت السعودية مع حلفائها تحقيق أي انتصاراتي بعد 7 سنوات , الغرب  يلعب مع الكل  لعبة  الحرب العالمية الأولى , وسيجني منها  الكثير والكثير من الفوائد , العرب والإيرانيين مهما دخلوا في اتفاقيات سرية وعلنية , سيخضعون   بدرجة رئيسة ما يملي علهم الغر ب .عالم مجنون بحق !.

http://orientpro.net/arab/orientpro-%20arab%20-1702.html
http://www.orientpro.net/orientpro-597.html

"وإذا فسد الإنسان في قدرته ثم في أخلاقه، فقد فسدت إنسانيته وصار مسخا على الحقيقة". ابن خلدون الحضرمي
■ هل يمكن عقد اتفاقية: /صلح / سلامُ..."نموذج وستفاليا 1648 " بين السعودية  وايران" ؟. الإجابة ستكون طبعا : "لا يمكن أطلاقا ".
■ هل يمكن: " Status quo
" ..في الصراع بين العرب  وإيران ؟. لا! لان كل قرارات الأمم المتحدة في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي على أراضي الفلسطينية بعد حرب (1967) لم تطبق واحدة منها. إسرائيل  لن تقبل  " Status quo " ابدا!.
[  بعد موت ستالين تم طباعة رواية خيالية تحمل اسم : ( On the edge of the Oycumene
)لكاتب غير مشهور خارج اللغة الروسية (Ivan Efremov ). سمح  لظهور الرواية أولا : موت ستالين(1953) وثانيا : المؤتمر 20 الحزب الشيوعي |, فيها نيكيتا خروتشوف يدين نظام ستالين الدموي  وشجب عبادة الشخص / الدكتاتورية الستالينية  ويضع أمام  المجتمع السوفيتي حقائق جرائم تلك المرحلة (1917-1953). الرواية هي عبارة عن رحلة خيالية إلى أفريقيا حيث لازالت الكثير من الغموض  بالنسبة للشعب الروسي منذ أيام القياصرة وبعدها. تروي بان فرعون قاسي ترك وصية من يورثه في السلطة بعد موتة, أي فرعون آخر بعده , هو أيضا عتى   وفسد, بل ليس اقل شراسة عن من سبقوه , واصل  بناء الأهرامات ووسع سلطة الكهنة حتى افقر شعبه كالملا , هناك تأكيد  بان الرواية ليس عن فراعنة الشرق الأوسط  وافريقيا السابقين والحاليين , انما أيضا  تدور أحداثها عن نظام القياصرة و كذا السوفييت ,  لينين وستالين وكهنة الحزب الشيوعي السوفيتي, اليوم روسيا البوتينية تعيد نمط نظام الفراعنة رغم  علمها بان النهاية  واحدة ]*.
هل سيلاحق التاريخ نظام عبد الفتاح السيسي، كما لاحق من قبل نظام مبارك وعبد الناصر؟ يجيب روبرت ك
ابلان من معهد أبحاث السياسة الخارجية في مقال نشره بمجلة “فورين بوليسي” قائلا إن أحسن منظور عن حاكم مصر العسكري الحالي، هو معارضٌ شاهد صعود وسقوط حكام سابقين. ويقدم كابلان خلاصة حوار مع المعارض المصري والناشط في مجال حقوق الإنسان المعروف، سعد الدين إبراهيم (82 عاما). فهو إلى جانب نشاطه، كاتبٌ لعدة مؤلفات، وأستاذ في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وعُرف بمعارضته للوحشية والجمود في عهد حسني مبارك الذي استمر 30 عاما. وقال كابلان إن حديثه المعمق مع إبراهيم ذكّره بحديثه في الثمانينات من القرن الماضي مع ميلوفان ديغلاس، الذي اكتشف الفساد والعفن في النظام اليوغسلافي مبكرا، وتكهن بانهيار بلاده قبل ذلك بسنوات طويلة. ومع أن إبراهيم كان حذرا في حديثه عن الماضي، واختار كلماته بدقة، إلا أن مبارك هو الذي سجنه بسبب مقال نشرته مجلة أسبوعية سعودية وصف فيه نظام الحكم في مصر بأنه لم يعد جمهوريا، بل “جملوكيا” بعدما تبين أن مبارك كان يحضّر ابنه جمال لخلافته. وكان الخلاف بالنسبة لمبارك شخصيا، فسعد الدين إبراهيم صديق العائلة، حيث درّس سوزان زوجته وابنه جمال في الجامعة الأمريكية، ولهذا كان المقال خيانة بالنسبة للرئيس السابق. وقال: “هذا الرجل الغبي” عن إبراهيم “كان يستطيع الحصول على كل شيء يريده”، هذا إن كان مواليا له. وهو نفس الوضع مع ديغلاس الذي كان رفيقا لزعيم يوغسلافيا جوزيف بروز تيتو أثناء الحرب العالمية الثانية، ومرشحا لخلافته، ولكنه انشق عن رفيقه بسبب خلافات أخلاقية وسياسية. وعلم تيتو على الأقل أن خلافه مع زميله كان أيديولوجياً حاول سحقه وسجنه بسببه. ولكن مبارك الرجل الممل وضيق الأفق لم يفهم لماذا ضحّى إبراهيم بالحياة الناعمة والمميزات التي يعرضها عليه من أجل مبادئه. ولم يكن إبراهيم في بداية القرن الحالي يدعو للإطاحة بمبارك، كل ما كان يدعو إليه هي “اللبرلة” وتحويل مصر لمكان تحكمه ديكتاتورية متنورة مثل عُمان. وفي مقاله الذي كتبه منتصف عام 2000، تكهن إبراهيم أن مبارك يحضّر سرا ابنه جمال لخلافته بعدما تولى المنصب في سوريا بشار الأسد بعد وفاة والده حافظ. وبعد عقدين، يقدم إبراهيم تقييمه لحكم مبارك في تضمينات للرئيس الحالي: “مبارك قدّم خدمات عظيمة للبلد في العقد الأول من حكمه، ونشر الهدوء في داخل البلد الذي كان على حافة النزاع بعد اغتيال أنور السادات، وأعاد الاقتصاد إلى مساره. وكانت سنوات عقده الثاني حافلة بالوعود بدون إنجازات، أما العشرية الأخيرة من حكمه فقد كانت كارثة، حيث أهين المصريون بسبب الكساد السياسي والاقتصادي”. وهي قصة معروفة عن الديكتاتور الذي يفكر بتحرير بلاده، ففي السنوات الأولى، أرسل مبارك إبراهيم إلى المكسيك لدراسة عمليات التحول هناك، ولكنه تراجع إلى موقفه الديكتاتوري بسبب المخاوف والمخاطر الناجمة عن الإصلاح. وعندما كبر في العمر، بدأ يفكر بطرق لحماية العائلة والثروة التي جمعها وإنشاء عائلة شبه ملكية. وكما يقول إبراهيم: “أي رئيس مصري يكون جيدا في البداية، وعندما يمنح وقتا لا يعمل جيدا”. وكان الربيع العربي الذي أطاح بمبارك بمثابة الخيبة وحتى خيانة. ووضح أن الثورات عادة ما يتم اختطافها، فقد تم اختطاف الثورة الروسية من البلاشفة، والثورة الإيرانية من رجال الدين، وكان للثورة الفرنسية فترتها من الإرهاب والقتل والحكم العسكري تحت قيادة نابليون بونابرت. وكانت الثورة الأمريكية تطورا وليست ثورة بالمعنى الحقيقي؛ بسبب الممارسات الدستورية البريطانية. ولم يندهش إبراهيم من اختطاف الربيع العربي. فعندما عاد من المنفى ونظر إلى ميدان التحرير شعر بالقلق: "لم يكن هناك قادة، والحماس ليس بديلا عن الحكم" وكتب مقالا عن اختطاف الثورة. وبعد حكم الإخوان المسلمين والحكم العسكري يقول: "حركة الإخوان لم تحلّ أبدا، لديها جيش احتياط مدني بهيكل وضبط مثل الجيش، وما يبقي الجيش في الحكم ليس ذكرى حكم الإخوان ولكن الفوضى الذي رافقته". ولهذا السبب يعتمد السيسي في شعبيته على ذكريات تلك الفترة. وماذا عنه؟ يقترح إبراهيم وغيره أن القادة الذين يدّعون الشرعية في أعقاب الثورة، هي مجرد طموح: طموح لبناء وتطوير بلده. وهو ما ادّعاه محمد علي بعد رحيل بونابرت عن مصر. وما زعمه الخديوي إسماعيل في منتصف القرن التاسع عشر.
إبراهيم درويش
*"البشرة البيضاء والعيون الزقاء " ليس سببا  الانتماء إلينا !  نحن "الجنس الأبيض" هنا نجد صعوبة و مشكلة كبيرة معهم . ويقول الإنسان –القومية- الروس: " طالما هو داخل قميصه ( إقطاعي العقلية) فهو ظريف ومقبل لنا نسبيا ,على اعتبار انه من شعوب شرق  أوروبا , أو يقع في غرب شرق اوروبا  . في كل الأحول تظل شخصية" مضطربة متناقضة" أي (زعران).هذاما نشاهده عندما نطلع  في روايات مثل دوستويفسكي وغيره .علما  بان  "روديارد كبلينغ"  هو اشهر كاتب بريطاني ومحبوب لدى "بوتين وقوميين الروس, من يردون مقاطع من "أفلام الكرتون" التي شاهدوها , ولكن واضح ا انهم  لم يقروا  او قراءتهم  سطحية  ليس بعمق . اي  إذا قرأوا لا يفهمون ما قرأوا مثل العرب والإيرانيين والترك . البريطانيين /الفرنسيين /الألمان.. كلهم لديهم "نظرية  عنصرية ومتعاليه نحو  الشعوب الأخرى شعوب البلقان ليس استثناء  " التي سحقتهم الحرب العالمية الأولى.  يواصل- محبوب القوميين الروس بعد نتائج الحرب العالمية الثانية- هو "السب والقذف" على القومية الروسية و يقول : " في كل الأحوال لا علاقة البشرة  البيضاء,  فهم يظلون "همج"  بالنسبة لنا , لأنه لا يعرف " السيد" ماذا سيفعل أو يقوم  به الروسي  بعد لحظة !.لولا تدخل أمريكا لامتددت سنوات الحرب العالمية الأولى, بعدها تدخلت من جديد لتحسم نتائج الحرب العالمية الثانية. هل ننتظر الآن دور فعال لأمريكا لحسم الصراع المسلح في الشرق الأوسط, ويضغط على جميع الأطراف  - سؤال تحت المحك - منهم : " الامم المتحدة  والدول الأوروبية التي تتلاعب في كل القرارات لاستمرار الحرب . وكذا وروسيا التي بعد نشر معلومات وزير الخارجية "ظريف" واضح انها لا ترغب في ان يتم "اتفاق نووي بين إيران والغرب", لان إسرائيل هي التي تحرك روسيا وليس العكس حسب تصور الساذجين.

http://orientpro.net/orientpro-719.html
http://www.orientpro.net/orientpro-998.html

روح "الانتفاضة الأولى والثانية" في القدس عادت من جديد بقوة الأن , لتسقط ورقة التوت عن مشروع "الإبراهيمية "
[ وجه التشابه بين ما يجري في فلسطين المحتلة اليوم في أبريل 2021, وما جرى من "مذبحة" بشعة في (ورواندا وجنوب اليمن في أبريل1994 ). في الحالات الثلاثة , شاركوا في الجرائم ضد الإنسانية والبشرية , التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني وفي القدس المحتلة  بشكل خاص إلى اليوم. في كل الأحداث المذكورة , كانت الشعوب التي تعرضت للجرائم العنصرية والأبرتايد هي طبعا  شعوب معزولة  من السلاح مثل : "الفلسطينيين" و "شعب جنوب اليمن" و" قبيلة التوتسي".  المهم في تلك الأحداث الدامية  ان المتواطئين بدرجة رئيسية هم "المجتمع الدولي وعلى رأسهم الأمم المتحدة". للأسف الشديد" القيادات الجنوبية فضلت الهروب بجلدهم, تاركين شعب الجنوب يواجهون مصير لا يحسد علية مثل القيادات الفلسطينية التي خذلة شعبهامنذ عقود لاحتكار السلطة  , القتل والنهب لا زال مستمر بيد جنوبيين  أبناء وأحفاد الجبهة القومية (انصار الإمارات)  و(انصار ايران ) .
شاهدوا فيلم (Hotel Rwanda (2005) Official Trailer
) إلى أي درجة تشابه العمليات  الإجرائية و العنصرية الدامية "تقشعر لها الأبدان "ومستمره في الوطن العربي , بفضل القيادات العربية التي تفرط بكل شيء مقابل بقائها في السلطة فقط.
■ وسائل الإعلام الإسرائيلية والدولية والصهيونية الروسية عبر المغالطة من اجل  التعاطف  مع قوات الاحتلال الصهيوني الإسرائيلي , حتى قبل ظهور دولة الاحتلال المنظم , لشراء سك الغفران لما قاموا به الاوربيين بحق اليهيو في الحرب العالمية الثانية , لان الدعم من بريطانيا كان سخي في كل المجالات حتى تفوقت على دول المنطقة كلها . ان تصوير المواجهة بانه بين جيشين أو طرفين متساويين من كل الجوانب محاولة يائسة . في واقع الأمر الشعب الفلسطيني معزول من أي نوع من السلاح. أي حرب بين جيش مدجج بأحدث الأسلحة مقابل شباب لا تملك إلا الحجارة,  وشعب لا يملك أي حق على أرضة. ولكن الفن يفضح "همجية الصهيونية  العالمية" , فقد نشر "كارلوس لطّوف" رسام الكاريكاتير اللبناني, سلسلة من الرسوم  تبين زيف الصورة التي تنقلها وسائل الإعلام الدولية عن ما يحدث داخل الأراضي المحتلة. وقام بالتعليق على إحدى رسوماته بالتالي : "إسرائيل لديها جيش وسلاح بحري وجوي وأسلحة نووية , وغواصات حاملة للصواريخ النووية.  اما صواريخ حماس فهي محلية الصنع , لكنها ترعب الإسرائيليين. لقد تم  اغلق مطار بن غوريون و أوقفت  كافة الرحلات إلى إسرائيل من كثر الرعب . وكتب محمود رفعت رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي : ان حالة من الهلع والذعر  وصلت  إلى تل أبيب لأول مرة في  الصراع العربي الإسرائيلي. في الوقت الذي تم تدمير اليمن بأحدث الأسلحة -لم يبخلوا- من كل المصانع الحربية الغربية خلال (7) سنوات وتسببوا في أسوء  كارثة إنسانية , أي لا يوجد  أي تعاطف مع شعب معزول من السلاح,  لم تحرك ساكن حتى الأن الأنظمة العربية ,عندما يخص الصهيونية العالمية . لقد اثبت التاريخ  بان المشاريع التجارية بدم وحقوق وارض الشعوب العربية  وعلى رأسهم الفلسطيني من قبل الحكام العرب ما هي إلا  تجارة رابحة ولكن مؤقته  وخاسرة على المدى البعيد, ستبتلع الصهيونية قريبا تلك الأنظمة الخاذلة للحق مشروع ومعترف به . كتب تركي الشلهوب السعودي: " اذا كل شيء يتم صنعه في الصين! فان الوطنية الحقيقية تصنع فقط في فلسطين المحتلة " وليس في بلدان التي تقود و تدير- الإمارات و السعودية - مع الصهيونية العالمية عملية التطبيع, عبر الترغيب والترهيب الأنظمة الضعيفة العربية. وهناك حدث" رمزي"  أخر لدعم للقدس وأهلها .. حيث تم  إسقاط العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني في "اللد". مما أدى إلى  اعتراف من قبل الإسرائيليين " بأن خرجت تظاهرات في اللد ويافا وشقيب السلام بالنقب والرملة وكفرمندا بالجليل ووادي عارة تضامنا مع  أهل القدس". في الوقت الذي لم تخرج أي مظاهرة او تضامن في أي دولة أوروبية أو غربية وعربية متورطة في التطبيع . هذا الوجه الحقيقي للحكومات في الغرب أيضا . وفي نفس الوقت سقطت ورقة التوت عن مشروع "الإبراهيمية "  الذي صاغته  الأنظمة العربية مع صهر ترامب "جاريد كوشنر.
■أحداث الأقصى الأخيرة ذكرت الكثر,  بتلك  الأحداث سابقة المعروفه للجميع من الصراع  بين العرب والإسرائيليين  , انها تذكرنا بعمليات الاستفزازات التي كانوا  يقومون  بها الجميع من سياسيين ومتطرفين صهاينة, احد اهم أسباب اشتعال  الانتفاضة الثانية هو زيارة  "أريل شارون" في عام 2000  الى المسجد القصى مع متطرفين صهاينة, للفوز بانتخابات قادمة  . وتذكرنا  أحداث اليوم ببداية الانتفاضة الفلسطينية الأولى  التي  تسمى " انتفاضة أطفال الحجارة" في عام 1987", التي لم تكن منظمة او تحت أشراف قيادات فلسطينية مثل أحداث اليوم . الانتفاضتين "الأولى والثانية" هي كانت الأكثر دموية , أولا :"انها استمرت لزمن طويل , فيها تمت عمليات انتحارية وتفجيرات واغتيالات  وإطلاق جيش الاحتلال  الإسرائيلي النار على  أطفال معزولين غير الحجارة , في كل الأحوال خلفت تلك الانتفاضات الآلاف من القتلى والجرحى  بين اليهود والعرب بينهم  مدنيين ومقاتلين ولحق دمار في البنية التحية الفلسطينية , مثلما في العراق /سوريا /اليمن /لبنان في السنوات الأخيرة , بفضل نظام  الجمهورية الإسلامية  الإيرانية .
■النائبة في الكونغرس الأميركي، ماري نيومان قالت : "إن للعائلات الفلسطينية حقا في العيش في حي الشيخ جراح". ودعت نيومان وزارة الخارجية الأميركية إلى إدانة ما وصفته بالانتهاكات للقانون الدولي، مشيرة إلى أنه يتم إبعاد العائلات الفلسطينية عن منازلها في القدس الشرقية قسراً.
■ قالت نورا عريقات وهي  محامية حقوق الإنسان والبرفسور في جامعة رتغر الأمريكية، ومريم برغوثي الكاتبة الفلسطينية المقيمة في رام الله، بمقال مشترك لهما بصحيفة "واشنطن بوست" إن ما يجري في حي الشيخ جراح من محاولة طرد فلسطينيين من بيوتهم يعلم وقاحة مشروع إسرائيل الاستعماري.
يقول ريتشارد سبنسر: " التصعيد في العنف بالقدس الشرقية وغزة كان مفاجئا ولكن متوقعا". و أضاف هو:  أن الأحداث اندلعت بعد "سلسلة من المواجهات، وبخاصة قتال حول حقوق الملكية" وهو موضوع دائما حساس.. وقال : احتجاجات الشباب في الأسبوع الماضي والتي بلغت في المشاهد التفجيرية في أكثر المواقع الدينية إثارة في القدس وهو مجمع المسجد الأقصى، مشيرا إلى أن استخدام الشرطة الإسرائيلية القنابل الصوتية والرصاص المطاطي في داخل المجمع زاد من الاشتعال. وكان التوقيت جيدا لإحداث عاصفة، فهذا هو الأسبوع الأخير من رمضان ويوم القدس في يوم الاثنين الذي يحتفل فيه بالسيطرة الإسرائيلية على القدس في عام 1967.وظل الحديث يتكرر في السنوات الماضية عن "انتفاضة ثالثة"  في ظل حالة الركود الاقتصادي والسياسي الفلسطينية وسيطرة المستوطنين على ممتلكات وأراضي الفلسطينيين. وعادة ما قلل الساسة والمعلقون من أهمية الأحداث وأنها ليست في مصلحة الطرفين، لكن عقدين مرا على زيارة شارون بدون أي مؤشر عن نجاح "العملية السلمية" التي تقود إلى دولة فلسطينية مستقلة. وتساءل سبنسر: "ماذا لو شعر الشباب الذين يرشقون الحجارة ويواجهون قنابل الغاز المسيل للدموع في منازلهم وتحاصرهم قوات الأمن من جميع الجهات ولا يستطيعون التحرك بسبب فيروس كورونا الذي لا أمل للكثير من فلسطينيي الضفة الغربية في تلقي اللقاح المضاد له في الوقت الحالي، أنه لم يعد لديهم أي رهان؟ أو ما يخسرونه". ويرى الكاتب أن هناك العديد من مظاهر الشبه بين ما حدث قبل عشرين عاما وما يحدث اليوم. ففي ذلك الوقت كانت الولايات المتحدة التي فشلت بالتوسط في تسوية سلمية بمحادثات كامب ديفيد على أهبة تغيير الإدارات من الرئيس بيل كلينتون إلى جورج دبليو بوش. واليوم ينتظر الفلسطينيون مع إسرائيل والمنطقة بشكل عام الكيفية التي ستدير فيها إدارة جوزيف بايدن سياستها الخارجية. وبلا شك حاولت كل الأطراف الحصول على دعمه والحصول على السبق. وفي الوقت نفسه تعيش إسرائيل أزمة سياسية، حيث يحاول بنيامين نتنياهو خليفة شارون وحامل الراية من بعده التمسك بالسلطة، رغم خسارته انتخابات كانت نتائجها متقاربة. وأضاف الكاتب أن الفارق بين الماضي والحاضر والذي تعتمد عليه المؤسسة الأمنية الإسرائيلية المتوترة بشكل واضح، هو أن تيار التاريخ وإن ظل يراوح في مكانه إلا أنه يمضي في الوقت الحالي في الاتجاه المعاكس أو هكذا يبدو. ويقول إن الرئيس دونالد ترامب ولد حسا انتصاريا لدي اليمين الإسرائيلي المتطرف من خلال الدعم غير المشروط الذي قدمه لنتنياهو، إلا أن بايدن، الذي لديه تاريخ من الدعم لإسرائيل، أبدى معاداة تجاه نتنياهو وتجاوزاته.
ريتشارد سبنسر
*هتافات و شعارات في إسرائيل "الموت للعرب !" شبيه بالشعارات والهتافات التي تم رفعها في" رواندا " قبل المذبحة في أبريل 1994 , كان العالم كله صامت,  بل لم يبالي احد , لان  المذبحة كانت تقف  ورائها الاستخبارات الاستعمار "البلجيكية" . هي التي قامت بالتحريض العنصري , حيث قررت من هم الجنس الأفضل في "رواندا" , عبر التفرقة  العنصرية بين قبيلتين, من خلال  التميز بينهم مثل : "طول  القامة والأنف ولون البشرة...رغم تواجد قوات الأمم المتحدة هناك وتواجد عدد كبير من المقيمين من  أصول أوروبية  ,كلهم   لم يبدلوا  أي مجهود فعلي لعدم  حصول  الإبادة  الجماعية البشعة . في اليمن تم التوقيع على اتفاقية سلام  بالتنسيق مع ممثل الأمم المتحدة "الاخضر الإبراهيمي" قبل حرب 1994 . ولكنها كانت مناورة  ونوع  من الغدر والخداع حصل في عام(1994-)وعام (2014)  في المرتين كان عدوان في ظل دولة الوحدة (1990)  وصمت المجتمع الدولي. لقد ,"نجى هادي"   بأعجوبة بعد ان و قع " الاتفاق سلام ومشاركة"   بقوة السلاح , بتواطؤ من قبل ممثل الأمم المتحدة (جمال بن عمر).  نفس الشيء حصل  , تم الاتفاق بين  اكبر انتهازي جنوبي علي البيض و اكبر لص في تاريخ اليمن  [المخلوع الميت ] في عدم  نشوب حرب بين اليمنيين في العاصمة الأردنية "عمان" قام  بالتوسط ملك الأردن,  أيضا لم يفيد شعب الجنوب هذا التوسط. تم الاعتداء  المنظم من قبل الشماليين على الجنوبيين . التحريض في حرب إبادة وان كان اقل من "رواندا" ,الا ان  النتيجة واحدة , ظهور" استعمار شمالي للجنوب" امتد اكثر من ثلاث عقود ومستمر حتى اليوم ولكن  بوجوه أخرى  للأسف الشديد,  هي جنوبية تابعة للإمارات (انصار الإمارات- الانتقالي ). ولكن قاد التحريض على الجنوبيين في الحربين  كلا من : [ المخلوع الميت ] والقبائل الشمالية وحزب الإخوان  والحوثيين  وحزب المؤتمر , هم من رفعوا شعارات  وهتافات "الموت للجنوبيين " الكفار !".  او "محاربة القاعدة و الدولة الإسلامية " التي منظمات  تحت يد  الشماليين وحكام صنعاء , هذا كان نوع من التغطية على جرائمهم . عالم مجنون بحق!.

خرافات وحدوية تدحضها حقائق واقعية
http://orientpro.net/orientpro-99.html
http://orientpro.net/arab/orientpro-%20arab%20-855.html
http://orientpro.net/orientpro-100.html
http://orientpro.net/orientpro-184.htm